الحسين اربد يمر معان .. ومواجهة السلط وشباب الاردن “سلبي”

صدى الملاعب
رياضة
صدى الملاعب9 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
الحسين اربد يمر معان .. ومواجهة السلط وشباب الاردن “سلبي”

دستور نيوز

مصطفى بالو ومحمد عمار

عمان – بدأ فريق الحسين إربد بطولة الأندية الاحترافية لكرة القدم بفوز مثير سجله أمام فريق معان بهدف واحد في مباراة أمس على ملعب الأمير محمد بالزرقاء.
وفي المباراة التي أقيمت على استاد عمان ، هيمن لقاء السلط وفريق الشباب الأردني بالتعادل السلبي ، بعد أداء ضعيف للفريقين.
واليوم تقام مباراة واحدة ضمن لقاءات الجولة الأولى على استاد عمان والتي تنطلق في السابعة والنصف مساءا وتجمع فرق الجزيرة والوافد الجديد الكبير.
الحسين اربد 1 معان 0
بطاقات جديدة في تشكيلة الفريقين ، ويتحرك اللاعبون حسب أوامر المدير الفني معن ديان صالح ، والمدير الفني لحسين اربد ، رومان تيتا ، منذ بداية الجلسة الأولى التي بدت مناورات فهم مطالب بعضهم البعض ، والتوزيعات التكتيكية تركز على خطوط متساوية من وسط الميدان ، لذلك تحركت معان في ضوء إشارات عبد الرحمن خضر ومهدي علامة في دفع الخطوات الهجومية لسند جعارة وأسامة صروة ومحمود. موافي لتوفير الغطاء الهجومي لوليد الدرايسة وحده أمام المعاناة ، وعودة ثروة وجعارة وموافي إلى الانكماش ، إضافة إلى مارك وخضر ، لتشديد الخناق على تحركات رجال عمليات حسين اربد التي قادها أحمد ياسر وسعد الروسان في نفس السيناريو لتفعيل عمليات إطلاق خالد العسولي ولؤي عمران وأحمد كبير بما يضمن إيجاد ثغرات لمحمد موالي ، و ال مسافات بين دفاعات معان كان فيها محمود مشعل وعلي المصري وفادي الناطور ويزن الغربلة حاضرين لحماية مرمى راشد رافيد.
بدت التفضيل لفريق معا الذي حسّن لاعبيه الانتشار والتمركز ، وسط حيوية الأطراف ، مع وجود الجعارة والسراياوة والموافي ، مما أعطى اللاعبين الشجاعة لتهديد مرمى محمود الكواملة. ، من خلال حركات نشطة من المشاجرة وليد دريسة ولقائه مع تقاطعات موافي الذي سدد كرة قوية أشرق بها الكوامل في تحويلها إلى ركنية ، وعادت الكرة لتقتصر على أفكار عملاء الموافي. فريقان ، لتجاوز الكثافة العددية من خط الوسط ، للرد بهدوء على حسين إربد وسط مشاجرات أبو كبير ولؤي عمران والموالي ، لكن كراتهم لم ترق إلى مستوى الخطر الفعلي على مرمى رافيد.
وسط حلول وحوارات وحديث مطول عن البناء بالكرة ، كان حسين إربد يقود هجمة وصلت إلى أبو كبير الذي وضعها في عرضية ، وأزالها الدفاع على حساب ركنية ، ليجد المدافع بادو. الذي كان خاليا من المراقبة الدفاعية لكماته في مرمى معان وسجل هدف التقدم لحسين اربد في د. 23 ، الأمر الذي أثار استفزاز اللاعب معن ، الذي تعمد تسريع المباراة ونقل الكرة إلى ملعب الحسين في إربد ، ليعكس دعم جارة متقنة بين الحين والآخر ، كمين لوليد دريسة برأسه فوق الكواملة. هدف وآخر لنفس اللاعب الذي لقي نفس المصير ، وعاد مهدي علامة لقيادة هجوم المعانية ، ووصل جعارة الذي تبادل الكرة مع الدرايسة ، وكانت التسديدة الأخيرة قوية ، فوق الكواملة. الهدف ، لإنهاء حوار الفريقين في الشوط الأول ، بتقدم حسين اربد 1-0.
لا جديد
اشتعلت نوايا الفريقين مع بداية الشوط الثاني ، في ظل رغبة الروماني تيتا لزيادة الفاعلية الهجومية ، بإشراك بطاقة المهاجم الروماني تيتا ومهند العرابشة بدلاً من حسين العرابشة. نعيمات محمود الطالب تقدم الأربشة إلى دعم ودعم أحمد ياسر ، فيما عاد الروسان لخط الدفاع ، وحركت الرياح الجنوبية التفضيلية من فريق معا ، إلا أن الطريق وجدت مغلقة. مرمى الكواملة رغم محاولات الدريسة وموافي والسرايوة إلا أنها مرت دون خطورة حقيقية على مرمى الحسين اربد.
كانت تحركات الحسين إربد واضحة ، مع الانضباط التكتيكي والالتزام بتعليمات المدير الفني للفريق تيتا ، بإغلاق ملعبه بحواجز دفاعية ، معتمدا على الكرات الطويلة والاختراقات نحو انطلاق أبو كبير الذي وضع أفضلية. الكرة أمام نقولا الذي غمز بالكرة فوق مرمى راشد رافيد ، وعاد الحوار التكتيكي بين المدربين ، لتقديم المدرب. معن ديان صالح ورقة خالد البري ومحمد ابو شعيرة بدلا من عبد الرحمن خضر ووليد الدرايسة بدلا من وليد ورد الروماني تيتا بمشاركة احمد عبيدات بدلا من خلدون الخوالدة وتحركات الاثنين. تستسلم الفرق للبناء المطول لكلا الفريقين ، في ظل الكثافة العددية في منطقة عملياتهم ، في محاولات جدية رجال العمليات لفتح الثقوب وخلق مساحات أمام مهاجمي الفريقين ، ولكن دون جدوى.
وشهدت الدقائق الأخيرة هدوءًا في العمليات الهجومية ، ومناورات كان لابد من دعمها بأكثر الأفكار فاعلية. أحيانًا تجد معن يتحرك بسرعة من الدفاع إلى الهجوم ، ويمرر المهدي علامة في كرتين ، لكن النهاية لم تكن حسب ما كان مأمولًا ، ورد حسين إربد بحركات وانتقالات سلسة من ياسر وأبو كبير والي. عربشة ، قصدت تقاطعات الموالي الذي هدد مرمى رشيد رافيد ، لكن كرته مرت بجوار الأخشاب الثلاثة ، وألقى معن بثقله في ملعب حسين إربد ، حتى تمر كرة مشعل دون خطر ، والرغبة زادت معان ، التي استوعبها تيتا بتبديل تكتيكي بإشراك محمد الأنجادي وأنس العصللة بدلاً من محمد المعولي. لؤي عمران لتمرير الدقائق للنهاية بفوز ثمين لحسين اربد 1-0.
المباراة بإيجاز:
النتيجة: معان 1 الحسين اربد 0
الاهداف: الحسين اربد الكونغولي يسجل بادو د.
الحكام: قيس غوانمة ، محمد مصطفى ، منذر عقيلان ، وفايز حسن الرابع.
العقوبات: حذر الحكم يزن الغربلة (الحسين اربد) ومهدي علامة (معان).
الملعب: ملعب الأمير محمد بالزرقاء.
مثل الفريقين:
– معن: رشيد رافيد ، محمود مشعل ، علي المصري ، يزن الغربلة ، فادي الناطور ، عبد الرحمن خضر (خالد البري) ، مهدي علامة ، أسامة صريوة ، سند جارة ، محمود موافي ، ووليد. – الدرايسة (محمد أبو شيرة).
الحسين اربد: محمود الكواملة ، بادو ، حسين النعيمات (نقولا) ، محمود الطالب (مهند العربشة) ، خلدون الخوالدة (احمد عبيدات) ، احمد ياسر ، سعد الروسان ، خالد آل. – عسولي ، أحمد أبو كبير ، لؤي عمران (أنس الأصصله ومحمود المعولي (محمد) غاضب).
السلط 0 شباب الاردن 0
نسج السلط خيوط التفوق الميداني مبكرا ، من خلال كرات أرضية بطول وعرض الملعب ، بحثا عن مكامن الخلل في الطرف الآخر ، وعمل مبكرا على التحكم في الإيقاع في منطقة العمليات ، وتفعيل نظام الكرات العرضية والمتوسطة لإيصال الكرة بأقل عدد من اللمسات إلى المواقع الأمامية.
وكان السلط هو الأفضل في منطقة العمليات حيث تواجد عبيدة السامارنة ومحمد الداود في فرض الحضور وسط الملعب مع زيد أبو عابد في الميسرة وأحمد سريوة في جميع أنحاء الملعب. ، وبلال الخفيفي تقدم للجانب الهجومي خلف رونالد ، فيما نجا محمد أبو حشيش وأدهم القريشي من الزيادة العددية في الجانب الهجومي ، ما دفع وسط الشباب علاء الشقران وفضل هيكل لدعم الخط الخلفي. وتتألف من الرباعي العجلات ماهر حجازي ويايا الموز وشوقي القزع وفيصل أبو شنب ، فيما تقدم الأخيران نحو الأمام ، مما فقد خطورة هجمات الشباب على مرمى معتز ياسين.
ورغم أن السلطات كانت الأفضل في الميدان ، إلا أن الخطر جاء من شبابية عبر كرة خالد الدردور التي اصطدمت بضربة ركنية. ورد ثروة بالكرة الثابتة التي أعدمها خلف المهاجمين ، والتي سيطر عليها حارس الشباب الجعيدي قبل أن يتدخل رونالد ، وذهبت تسديدة أبو خيرزان بجوار مدرج الجعيدي.
كان أداء الشباب يأخذ الشكل الفردي ، فقام وسيم بضرب الكرة في صدارة مرمى الياسين ، وظل السلط بفرض تواجده في الملعب باستخدام الضغط العالي على حامل الكرة ، ونفذها. ركلة ركنية أبعدها الجعيدي لركنية أخرى نفذها أبو عابد وأبعدها الدفاع في الوقت المناسب.
نشط الشباب في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ، فسرع الدردور عرضية محمد ديب فوق المرمى ، وذهبت تسديدة الدردور بنفس المصير ، وكاد الداود أن يتقدم إلى السلط ، عندما وعبث عابد والقرشي بالكرة ، ومرر الأخير عرضية باتجاه الداود الذي سددها بذراعي الجعيدي ، لتنتهي أحداث الجلسة الأولى كانت التعادل السلبي.
بدون اضافات
وتابع السلط الأداء الهجومي بالدورة الثانية ، مع تركيز الشباب على الجانب الدفاعي والاعتماد على الكرات المرتدة ، مع محاولات إعادة فرض واقع شبابي على منطقة العمليات التي ظلت تحت سيطرة السامارنة والسرايو. . ريال ركن.
البطاقة البديلة الأولى كانت من مدرب السلط بسبب إصابة الخفيفي. البديل محمد كلوب الذي كان متمركزًا في الجانب الأيمن ، عززه تقدم القريشي ، وتحول زيد أبو عابد إلى الميسر ، وحضر الجعيدي وتمكن من تمريرة عرضية سراوة قبل تدخل كلوب ، ورأس تجاوز الداود هدف الجعيدي ، وكاد خالد أبو رياش أن يسجل للشباب لولا براعة معتز ياسين في الوقت المناسب ، وعاد مدرب السلط ودفع البديل عبد الله ديب بدلاً من. محمد الداود ومن أول لمسة لديب أن فريقه حصل على كرة ثابتة على أطراف ركلة الجزاء كاد يتقدم لفريقه لولا مهارة حائط الصد لدفع مدرب الشباب بها. البديلان صهيب أبو هشهش وصلاح الدين الحسنات بدلا من خالد أبو رياش وعلاء الشقران وكاد ديب أن يسجل هدفا قاتلا للسلط في بداية الوقت المحتسب بدل الضائع لكنه سدد عرضية قريشي. هدف الجعيدي دفع مدرب الشباب في البديل عويس زيادات بدلا من محمد ذيب لإنهاء المباراة بالتعادل السلبي.
اللعبة باختصار
النتيجة: تعادل السلط مع شباب الأردن 0-0
الحكم: أحمد فيصل ومحمود زاهر وحمزة سعادة ومحمد محرم.
العقوبات: بطاقة صفراء لشوقي القزع (شباب الأردن)
مثل السلط: معتز ياسين ، رواد أبو خرزان ، محمد أوتارا ، محمد أبو حشيش ، أدهم القرشي ، محمد الداود (عبد الله ذيب) ، عبيدة السامرة ، أحمد سريوة ، زيد أبو عابد ، رونالد ونجا ، بلال الخفيفي (محمد كلوب).
أمثلة من شباب الأردن: أحمد الجعيدي ، ماهر حجازي ، يايا الموز ، شوقي القزع ، فيصل أبو شنب ، محمد ذيب (عويس زيادات) ، علاء الشقران (صلاح الدين الحسنات) ، فضل هيكل ، خالد أبو رياش. (صهيب أبو هشهش) وسيم الريالات وخالد علم

الحسين اربد يمر معان .. ومواجهة السلط وشباب الاردن “سلبي”

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

عذراً التعليقات مغلقة