ويحمل “فيسبوك” “جهات” مسئولية نشر بيانات 530 مليون مستخدم

الفن و الفنانين
منوعات
الفن و الفنانين7 أبريل 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
ويحمل “فيسبوك” “جهات” مسئولية نشر بيانات 530 مليون مستخدم

دستور نيوز

واشنطن- حملت “فيسبوك” ، الثلاثاء ، “جهات تسعى للإيذاء” مسؤولية نشر بيانات 530 مليون مستخدم للشبكة الاجتماعية ونشر جزء منها نهاية الأسبوع الماضي على منتدى على الإنترنت للمتسللين ، داعية أعضائها. لحماية حساباتهم بشكل أفضل.
وقال المسؤول في الشبكة مايك كلارك في بيان إن هذه البيانات تأتي من تسريب يعود إلى عام 2019 وتم “حله”.
واستنكر كلارك طريقة نهب الملفات الشخصية على “فيسبوك” من خلال برنامج يحاكي وظائف الشبكة التي تساعد الأعضاء في العثور على أصدقاء بسهولة عن طريق مسح قوائم الاتصال.
وأضاف “يجب أن يكون مفهوماً أن الساعين إلى الأذى لم يحصلوا على هذه البيانات باختراق أنظمتنا ، وإنما بنهبها من منصتنا قبل سبتمبر 2019”.
وأوضح أن هذه الممارسة “تعتمد في الغالب على البرامج الآلية لاستخراج المعلومات العامة من الإنترنت ، والتي يمكن توزيعها بعد ذلك على مثل هذه المنتديات”.
ورصد موقع “بيزنس إنسايدر” ، السبت ، تسرب البيانات ، وضمّن أرقام الهواتف والعناوين وتواريخ الميلاد.
وأكدت “فيسبوك” أنه “لا توجد معلومات مالية أو صحية في البيانات ولا كلمات المرور” ، مؤكدة أن “المشكلة المحددة التي سمحت بسحب هذه البيانات في 2019 لم تعد موجودة”.
حث مسؤول Facebook المستخدمين على التحقق بانتظام من إعدادات مشاركة صفحاتهم ، قائلاً: “حتى لو لم يكن من الممكن دائمًا منع تسريب مجموعات مماثلة من البيانات ، فلدينا فريق متخصص يركز على هذا العمل”.
نصحت الشبكة مستخدميها “بالتحقق بانتظام من إعدادات الخصوصية (…) ، بما في ذلك تلك المتعلقة بمن يمكنه الوصول إلى بعض المعلومات الواردة في ملف التعريف الخاص بهم واستخدام وظيفة المصادقة ذات المرحلتين.” ليست هذه هي المرة الأولى التي يسرب فيها ملايين مستخدمي Facebook بيانات ، وهي أكبر منصة وسائط اجتماعية ولديها حوالي 2.8 مليار مستخدم.
في عام 2018 ، شوهت فضيحة Cambridge Analytica ، وهي شركة استشارية بريطانية استخدمت بيانات عشرات الملايين من مستخدمي Facebook لأغراض الدعاية السياسية ، سمعة الشبكة فيما يتعلق بقضية خصوصية البيانات الخاصة بها. – (أ ف ب)

ويحمل “فيسبوك” “جهات” مسئولية نشر بيانات 530 مليون مستخدم

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.