في بدعة جديدة بعد الكلاب .. المرأة تتزوج الشجر

الفن و الفنانين
منوعات
الفن و الفنانين13 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 5 أيام
في بدعة جديدة بعد الكلاب .. المرأة تتزوج الشجر

دستور نيوز

بعد أن رافقت النساء الكلاب وبعد أن تزوجت بعض النساء أنفسهن خرجن عن المألوف وتزوجن من الأشجار. تحدثت شوارع بريستول في بريطانيا عن قرار قرابة 70 امرأة بالزواج من الأشجار ، بعد قطع عدد منهن لبناء وحدات سكنية. وبحسب موقع “Bristol247” ، فإن حفل زفافهما أقامه قسيس ، مستوحاة من هذه الفكرة من نساء في الهند ألقن أذرعهن حول الأشجار لحماية الغابات من الدمار. يهدف الحدث ، الذي أقيم في منتزه Caravan Park المطل على منطقة “Floting Harbour” ، إلى تسليط الضوء على الخطط التي يمكن أن تشهد قطع الأشجار وبناء 166 شقة جديدة من قبل شركة Goram Homes المملوكة لمجلس المدينة. ارتدت العرائس في الحفل فساتين زفاف من ثقافات عالمية مختلفة ، حيث قالت منظمة الحدث سيوبهان كيرنس إنها تأمل في أن يظهر الحدث أن “الأشجار هي شركائنا مدى الحياة”. انتشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بحفلات الزفاف على وسائل التواصل الاجتماعي ، بينما كانوا يرتدون فساتين الزفاف. وهم يحملون صورًا للأشجار كخطوة لثني السلطات عن المضي قدمًا في قرارها بقطع الأشجار. كتب Siobhan Kerns في صفحة مخصصة لحماية هؤلاء الأشخاص بعنوان “Save Baltic Wharf Trees” أن حديقة “Baltic Wharf” التابعة للمجلس هي المساحة الخضراء الوحيدة على جانب الميناء. بدلاً من الاعتزاز بالملاذ لأهميته للحياة البرية والبشر ، يخطط مطورو المجلس لتبديد هذا الرابط البيئي الحيوي من خلال بناء شقق عالية الكثافة وعالية الارتفاع ، مما سيؤدي إلى فقدان 74 شجرة ناضجة. وأضاف كيرنز: “نعلم جميعًا قيمة الأشجار في معالجة الاحتباس الحراري وإعطائنا الأكسجين للتنفس ، لكن الأشجار الحضرية تزودنا بالمزيد”. وذكر كيرنز بعض فوائد الأشجار ، ومنها: • تنظيف الهواء الملوث بامتصاص الملوثات. • يحمينا من الفيضانات. • تقليل ضوضاء المرور. • تحسين الصحة النفسية. • دعم الآلاف من أنواع الحياة البرية. • وتقليل الارتفاع الخطير في درجات الحرارة بشكل حاسم. في المدن. المصدر (الجزيرة).

في بدعة جديدة بعد الكلاب .. المرأة تتزوج الشجر

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.