قبل بدء المحاكمة ننشر أمر إحالة طبيبين وموظف في حالة “السجود لكلب”

حوادث و جرائم
عالم الجريمة
حوادث و جرائم25 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
قبل بدء المحاكمة ننشر أمر إحالة طبيبين وموظف في حالة “السجود لكلب”

دستور نيوز

تنظر محكمة القاهرة الاقتصادية ، اليوم السبت ، في محاكمة طبيبين وموظف في قضية السجود لكلب. قبل المحاكمة تنشر “بوابة الدستور نيوز” أمر إحالة المتهمين في قضية اتهام الدكتور عمرو خيري ، طبيب آخر وموظف إداري في مستشفى خاص ، بارتكاب جريمة التنمر على ممرضة بالقول وعرض القوة والسيطرة عليه ووضعه في موضع من الاستهزاء والسجود للكلب ، في الحالة المعروفة في وسائل الإعلام. مع “السجود للكلب”. اقرأ أيضا | قبل المحاكمة .. الموظف في “السجود للكلب”: الطبيب وحش لا يقبله أحد. وكشف أمر الإحالة عن قيام المتهمين عمرو خيري محمود عبد العزيز ومعتز مسعد جمال الدين وعمرو محمد رفعت باحتجاز المجني عليه عادل سالم سلامة دون أمر من أحد القضاة المختصين وفي غير القضايا التي يصرح بها القانون ، تقييد حريته في مغادرة غرفة الفحص في عيادة تقويم العظام الكائنة في مستشفى النزهة الدولي ومكان عملهم ، وإجباره على البقاء هناك رغماً عنه ، ومنعه من المغادرة كما هو مبين في التحقيقات. وأضاف أمر الإحالة أن المتهمين مارسوا التنمر على الضحية بالقول وإظهار القوة أمامه ، مستغلين ضعفه ، لأن لديهم سلطة وظيفية عليه ، وبسطوا سيطرتهم عليه نتيجة تلك السيطرة. كما حصلوا على سلاح أبيض (عصا خشبية) بدون مبرر لضرورة شخصية أو مهنية. أمر المستشار حمادة الصاوي النائب العام بإحالة ثلاثة متهمين مسجونين وطبيبين وموظف في مستشفى خاص لمحاكمة جنائية ، متهماً إياهم بالتنمر على ممرضة بالقول والتحكم بالقوة والسيطرة عليه. واتضح أن المتهمين أمروه بالسجود لحيوان مملوك لطبيب المتهم مستغلين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد ترهيبه وجعله موضع سخرية وإهانة ، الاعتداء على مبادئ الأسرة وقيمها في المجتمع المصري ، وانتهاكها لحرمة الحياة الخاصة للضحية ، ونشرها عبر شبكة المعلومات لتصوير واقعة التنمر ، والتي تنتهك خصوصية الضحية دون موافقته ، وباستخدامها. حساب خاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب هذه الجرائم. وأثبتت النيابة أمام المتهمين ما ثبت من خلال مشاهدة مقطع فيديو من واقعة التنمر واعتراف المتهمين بها وصحة ظهورهم فيها وما ثبت من شهادة المجني عليه واثنين آخرين. الشهود وما تضمنه التحقيق من اعترافات المتهمين. وأصيب الممرض عادل سالم الضحية الذي أجبره طبيب على السجود لكلب بمرض خطير نقل على إثره إلى مستشفى النزهة. وأمر المحامي النائب العام باحتجاز طبيب وموظف في مستشفى خاص لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات ، والقبض على طبيب آخر وإحضاره ؛ اتهامهم بالتنمر على ممرض في المستشفى – ممن لهم سلطة عليه – بالقول أمامه وإظهار القوة والسيطرة عليه واستغلال ضعفه ؛ بقصد وضعه في موقف السخرية والاستهزاء به في محيطه الاجتماعي ، وكذلك استغلالهم للدين في الترويج لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة وازدراء أحد الأديان السماوية ، وتعديهم على الأسرة. المبادئ والقيم في المجتمع المصري ، ونشرها عبر شبكة المعلومات وإحدى وسائل تقنية المعلومات ، تصوير مرئي ينتهك خصوصية الممرضة الضحية دون موافقته ، واستخدامهم لموقع وحساب خاصين. على شبكة المعلومات بهدف ارتكاب هذه الجرائم. حيث رصدت “وحدة المراقبة والتحليل بإدارة البيان التابعة لمكتب النائب العام” انتشارا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي لمقطع فيديو منسوب لطبيب يظهر اعتداءه واثنين آخرين على ممرضة داخل مستشفى غرفة بالقول والفعل بشكل يشكل جرائم متقدمة ، ومن خلال عرض الأمر على “النائب العام ، النائب العام ، أمر بإجراء تحقيق عاجل في الحادث. وتوقفت النيابة العامة في المستشفى الذي صورت فيه الواقعة ، واستفسرت عن أطرافه ، وكلفت جهات الشرطة بالتحقيق في ملابساتها. وأدى التحقيق والتحقيق إلى التعرف على مرتكبي الجريمة الثلاثة. وسأل طبيبان وموظف مستشفى ، والنيابة العامة المجني عليه ، وشهد بالتفصيل على التجاوز الذي تعرض له ، كما ظهر في المقطع المتداول ، مستغلين سلطتهم الوظيفية عليه ، موضحين أن التُقطت الصور المتداولة دون علمه أو موافقته ، مبينة الضرر الناجم عن نشرها ، وما حدث له. من المتاجرة بها بين أهل بيته وقريته. أمرت النيابة العامة بالقبض على المتهم ، وتم توقيف واستجواب الطبيب والموظف الذي ظهر في التصوير. وأنكروا ما نسب إليهم ، وأقوالهم تتفق مع ما شهده الضحية في التحقيقات. كما اتضح ، وهو ما نفاه المجني عليه بقبول هذه النكتة أو الرضا عنها ، بدعوى التصريح الأخير للمتهم لهم ولغيرهم باختراق حسابه على تطبيق التواصل الرقمي “واتس آب” ، نافياً علمهم بكيفية النشر. المقطع المتداول ، مع إقرارهم بصحة ما في التصوير وصحة ظهورهم فيه. .

قبل بدء المحاكمة ننشر أمر إحالة طبيبين وموظف في حالة “السجود لكلب”

الدستور نيوز

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة