أغنى الدول في أوروبا – موقع معلومات

أغنى الدول في أوروبا – موقع معلومات

دستور نيوز

16 يتميز تاريخ أوروبا بالعديد من الابتكارات والحضارات، ولا يزال يهيمن على مجالات مثل التكنولوجيا والصادرات والتصنيع والهندسة والخدمات. تم تصنيف العديد من الدول في القارة الأوروبية ضمن أغنى الدول في العالم، وذلك بفضل ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وفي هذا المقال سنشرح أغنى الدول في أوروبا أغنى الدول في أوروبا الناتج المحلي الإجمالي لأغنى الدول الأوروبية قد تكون أوروبا ثاني أصغر قارة في العالم، لكنها لا تزال تعوض صغر حجمها بالثروات التي تمتلكها جميع دولها. ومن المعروف أن أوروبا موطن للموارد الطبيعية، وهذا سبب يضيف إلى علاقاتها التجارية القوية مع بقية العالم. شهد الاقتصاد الأوروبي طفرة لا تصدق خلال العقود الأخيرة، واليوم، يعد موطنًا لبعض أقوى الدول ماليًا في العالم. المقياس الأساسي الأكثر شيوعًا للثروة الوطنية هو الناتج المحلي الإجمالي، الذي يقيس قيمة جميع السلع والخدمات التي تنتجها تلك الدولة خلال فترة زمنية معينة. بلغ الناتج المحلي الإجمالي لأكبر ست دول في أوروبا مجتمعة أكثر من تريليون دولار في عام 2020، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي مجتمعة 13.833 تريليون دولار. وهذه النتائج تجعل الزعماء الماليين في أوروبا من بين البلدان الأكثر إنتاجية على هذا الكوكب. أغنى الدول في أوروبا لوكسمبورغ تشتهر لوكسمبورغ بمستويات الدخل المرتفعة ومعدل البطالة المنخفض، وهي أغنى دولة في العالم. ومع معدل التضخم الذي يبلغ 1.1% فقط، فإن ثروتها مستقرة للغاية أيضًا. تتمتع لوكسمبورغ بأعلى نصيب للفرد من الناتج المحلي الإجمالي بين جميع دول القارة، مما يجعلها أغنى دولة في أوروبا وكذلك أغنى دولة في العالم. ظلت لوكسمبورغ مستقرة لعقود من الزمن، وقد سهل الحكم الرشيد تنميتها الاقتصادية. ويمثل قطاع الحديد والصلب 7% من اقتصادها، وهي موطن لشركة أرسيلورميتال، وهي أكبر شركة لتصنيع الصلب في العالم. وتحرص لوكسمبورغ على تطوير صناعتي التكنولوجيا والخدمات المالية في خطوة لتنويع اقتصادها. هناك ما يقدر بنحو 155 شركة مصرفية تعمل في البلاد، والعديد منها مملوكة للأجانب. تتمتع لوكسمبورغ ببنية تحتية للاتصالات عالية السرعة إلى جانب العديد من مراكز البيانات التي تمكن البلاد من توفير اتصال عالمي هائل بالشبكة الدولية. إقرأ أيضاً: ترتيب اقتصاد الدول العربية 2021 سويسرا سويسرا دولة رائدة في العديد من الصناعات حول العالم. وتدين هذه الدولة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 8,6 مليون نسمة، بجزء كبير من ثروتها للأعمال المصرفية، والتأمين، والسياحة، فضلاً عن الصادرات مثل المنتجات الصيدلانية، والأحجار الكريمة، والمعادن الثمينة، والأدوات. والأدوات الدقيقة (من الساعات إلى الأجهزة الطبية وأجهزة الكمبيوتر). ووفقا لأحدث تقرير عن الثروة العالمية، فإن 14.9% من البالغين لديهم أصول تزيد قيمتها عن مليون دولار. إلا أن كل هذه الأموال لم تحمي الاقتصاد السويسري من تأثيرات فيروس كورونا. وفي عام 2020، انخفض الإنتاج بنسبة 2.5%. لكن كان من الممكن أن تكون الأمور أسوأ أيضاً، خاصة عندما نأخذ في الاعتبار أنه في الدول المجاورة مثل إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا، بلغ الانكماش 8.8%، و10.8%، و7.9%، و4.5% على التوالي. تشتهر سويسرا بالساعات الفاخرة والساعات التي يتم تصديرها إلى دول الأمريكتين وأوقيانوسيا وأوروبا وإفريقيا وآسيا. وبلغت قيمة الساعات المصدرة في عام 2011 أكثر من 20 مليار دولار. تعد البلاد موطنًا لشركة نستله، التي تُصنف كواحدة من أكبر شركات الأغذية في العالم. تنتج الصناعات في البلاد أيضًا مواد كيميائية لطلاء الأسطح والأدوية والمواد الكيميائية للبناء والاستخدام الصناعي. من المعروف أن النرويج تتمتع بأعلى مستوى معيشة في العالم، وتحتل المرتبة الأولى في مؤشر التنمية البشرية، حيث تتمتع بأنظمة تعليمية متقدمة، ونظام ضمان اجتماعي متميز، ورعاية صحية شاملة. منذ اكتشاف الاحتياطيات البحرية الكبيرة في أواخر الستينيات، كان النفط يغذي محرك الاقتصاد النرويجي. باعتبارها أكبر منتج للنفط في أوروبا الغربية، استفادت البلاد لعقود من الأسعار المرتفعة. انهارت الأسعار في بداية عام 2020. وفي الربع الثاني من ذلك العام، انخفض الدخل النرويجي بنسبة 6.3%، وهو أكبر انخفاض منذ نصف قرن وربما منذ الحرب العالمية الثانية. وبعد الصدمة الأولية، قلص الاقتصاد خسائره تدريجياً وأغلق العام عند -0.7%. ثم استردت في عام 2021 الكثير من الخسائر التي خسرتها خلال الأشهر السابقة، لتنمو بشكل عام بنحو 3%. ألمانيا هذه الدولة هي أكبر وأقوى اقتصاد في القارة. على المستوى العالمي، تعد ألمانيا رابع أكبر اقتصاد في العالم بأسره، حيث يبلغ إجمالي الناتج المحلي 4 تريليون دولار. يأتي جزء كبير من أموال البلاد من الصناعات التحويلية مثل المعادن والسيارات والمواد الكيميائية. علاوة على ذلك، فإن إنشاء معدات عالية الجودة، والبصريات، والأدوية، والسلع البلاستيكية الشفافة، وما إلى ذلك، يساهم أيضًا في إجمالي دخل البلاد. إقرأ أيضاً: فرنسا أغلى عملة في العالم تعتبر فرنسا مركز السياحة. إنها الدولة الأكثر زيارة في العالم وثاني أكبر اقتصاد في كل أوروبا. يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لفرنسا 2.8 تريليون دولار، وتشهد هذه الدولة مستوى معيشة مثير للإعجاب لجميع سكانها. هناك العديد من فرص العمل المتاحة للأشخاص من جميع الأعمار. وفي الوقت الحالي، تقوم البلاد أيضًا بإعادة تشغيل قطاع التكنولوجيا الخاص بها لتوليد المزيد من الدخل. علاوة على ذلك، تعد البنية التحتية الأكاديمية في فرنسا أيضًا واحدة من أكبر معالمها. المملكة المتحدة يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا 2.8 تريليون دولار، مما يجعلها واحدة من أغنى الدول في القارة. بالمقارنة مع جميع البلدان الأخرى، فإن الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة أعلى نسبيا. تعتبر نوعية الحياة في البلاد مفرطة، والبلد بأكمله يشمل الابتكار التكنولوجي ويجمع الصناعات، وصناعة السيارات هي واحدة من أكبر القطاعات. إيطاليا يبلغ الناتج المحلي الإجمالي الاسمي لهذا البلد أكثر من 2 تريليون دولار، ومن حيث الناتج المحلي الإجمالي، يعتقد أن الاقتصاد يساوي 2.45 تريليون دولار. إيطاليا عضو معترف به في منطقة اليورو، ولديها قطاعات دخل متنوعة تجعلها معًا واحدة من أغنى الدول، ليس فقط في أوروبا، ولكن في جميع أنحاء العالم. يأتي جزء كبير من الأموال في إيطاليا من قطاع السياحة والتكنولوجيا. غالبًا ما يسافر خبراء الفن والثقافة إلى إيطاليا للتعرف على تاريخها والاستمتاع بهندستها المعمارية الجميلة. المراجع المصدر 1 المصدر 2 المصدر 3

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)