في الذكرى الأولى لتوقيع اتفاقيات السلام .. واشنطن: نتطلع إلى تعزيز فرص جديدة

دستور نيوز
أخبار دولية
دستور نيوز15 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أيام
في الذكرى الأولى لتوقيع اتفاقيات السلام .. واشنطن: نتطلع إلى تعزيز فرص جديدة

ألدستور


واشنطن (أ ف ب) – 2020/09/15. 07:23 بلينكين يعقد لقاء بالفيديو يوم الجمعة مع إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب في ذكرى اتفاقيات السلام. سيناقش الاجتماع “سبل توطيد العلاقات وبناء منطقة أكثر ازدهارا” وزارة الخارجية الأمريكية: نحن نؤيد هذه بقوة اتفاقات أعلنت الولايات المتحدة أن وزير خارجيتها أنطوني بلينكن سيعقد لقاء بالفيديو يوم الجمعة مع نظرائه الإسرائيليين والإماراتيين والبحرينيين والمغاربة “للاحتفال” بالذكرى الأولى لتوقيع معاهدات السلام بين الدول العربية الثلاث وإسرائيل. معربا عن أمله في أن تمثل هذه الاتفاقات خطوة نحو “سلام تفاوضي بين إسرائيل والفلسطينيين”. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن بلينكين سيجمع وزراء خارجية إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب “للاحتفال بالذكرى الأولى لتوقيع اتفاقيات إبراهيم (إبراهيم) ومناقشة سبل تعزيز العلاقات وبناء منطقة أكثر ازدهارا”. . ” الإعلان عن الاجتماع واستخدام عبارة “اتفاقيات أبراهام” اعتراف كامل من إدارة الرئيس جو بايدن بما وصفته إدارة سلفه ، دونالد ترامب ، بعلامة نجاح لسياستها الخارجية ، خاصة أنها الأولى. الوقت الذي ربطت فيه الإدارة الديمقراطية هذه الاتفاقيات بحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في رسالة فيديو نُشرت على تويتر “نحن ندعم بقوة هذه الاتفاقيات ونتطلع إلى تعزيز فرص جديدة لتوسيع التعاون بين إسرائيل ودول أخرى في جميع أنحاء العالم”. واضاف “بينما تجتمع اسرائيل ودول اخرى في المنطقة في جهد مشترك لبناء الجسور وخلق فرص جديدة للحوار والتبادل ، نأمل ايضا ان نتمكن من تحقيق تقدم ملموس نحو سلام تفاوضي بين الاسرائيليين والفلسطينيين”. بعد عقود من توقيع إسرائيل اتفاقيات السلام مع مصر ، ثم وقعت الأردن والإمارات والبحرين والمغرب اتفاقيات سلام مع إسرائيل. .

في الذكرى الأولى لتوقيع اتفاقيات السلام .. واشنطن: نتطلع إلى تعزيز فرص جديدة

الدستور نيوز

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.