جدل حول “النفوذ الإسلامي” على التظاهرات الجزائرية

دستور نيوز
حدث الساعة
دستور نيوز7 أبريل 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
جدل حول “النفوذ الإسلامي” على التظاهرات الجزائرية

دستور نيوز

يدور جدل كبير بين نشطاء الحراك الجزائري حول “سيطرة الإسلاميين على التظاهرات” التي تقام كل ثلاثاء وجمعة ، بعد أن اتضحت الأجواء بالنسبة لهم ، إثر انسحاب “التيار الديمقراطي الحداثي” منها. .

منذ عودة الاحتجاجات إلى الشوارع في شباط (فبراير) ، سيطرت محادثات ومناقشات الناشطين “الموالين” للحراك الشعبي على “مدى قوة حضور الإسلاميين في التظاهرات” ، مقارنة بالأشهر الأولى من التظاهرات. الحركة التي شهدت “تنوعًا أيديولوجيًا”. وشوهد بين المتظاهرين في بداية الحراك قادة سابقون في “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” ينددون بالنظام و “فساد” الرئيس السابق ووزرائه ومساعديه.

وقاد مشهد الاحتجاج “الإسلاميون” الذين خرجوا للمشاركة في المظاهرات من الأحياء الشعبية التي لطالما كانت معقل “الإسلاميين” ، خاصة خلال مواعيد الانتخابات ، وهم ينتقلون في شكل حشود بشرية كبيرة إلى فضاءات الحركة وسط العاصمة بعد صلاة الجمعة. وترك هذا الانطباع في وسائل الإعلام بأن الحركة “أصبحت رهينة للإسلاميين” خاصة مع ترديد بعض الشعارات الموروثة من “العشرية السوداء” أبرزها “دولة إسلامية بدون انتخابات”. وتعزز هذا الانطباع أكثر فأكثر مع دخول “لاعب” جديد في الحركة يتمثل في منظمة “الرشاد” المقربة من “جبهة الإنقاذ” التي يتواجد معظم قادتها في أوروبا.
….أكثر


.

جدل حول “النفوذ الإسلامي” على التظاهرات الجزائرية

الدستور نيوز

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.