// جيروزاليم بوست //: الاحتلال يستهدف مسئولا كبيرا بالجهاد الاسلامى فى رفح الفلسطينية

دستور نيوز7 أغسطس 2022
دستور نيوز
أخبار عربية
// جيروزاليم بوست //: الاحتلال يستهدف مسئولا كبيرا بالجهاد الاسلامى فى رفح الفلسطينية

دستور نيوز

ذكرت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية أن صفارات الإنذار دقت في تل أبيب مساء السبت ، بينما كان الجيش الإسرائيلي لا يزال ينفذ عملية “الفجر” ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في قطاع غزة ، حيث تم إطلاق أكثر من 350 صاروخا. انطلقت باتجاه إسرائيل في أول يوم كامل من القتال بين الجانبين.

وذكرت الصحيفة ، على موقعها الإلكتروني ، أن الجيش الإسرائيلي أكد أنه قصف أهدافًا غير محددة في غزة مساء السبت ، وسمع دوي انفجارات في رفح.

وأشارت أنباء غير مؤكدة إلى أن الجيش الإسرائيلي استهدف مسؤولا كبيرا في الجهاد الإسلامي. وقالت مصادر في غزة “اغتيل وسقط قتلى آخرون في مكان الحادث”.

وأضافت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي استمر في قصف الخلايا التي كانت تخطط لإطلاق قذائف الهاون ، وكذلك مواقع إطلاق الصواريخ ، بعد إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية القريبة من الحدود.

وبحسب أنباء في غزة ، استشهد عدد من المدنيين بينهم فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات وامرأة تبلغ من العمر 25 عامًا ، وأصيب ما لا يقل عن 125 آخرين .. أدى انفجار في جباليا إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل ، بما في ذلك ثلاثة أطفال.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي البريجادير جنرال ران كوخاف إن مدنيين بينهم أطفال قتلوا على ما يبدو بسبب فشل إطلاق صواريخ من حركة الجهاد الإسلامي ، مضيفا “لم نشن غارات في ذلك الوقت”.

أكد الجيش الإسرائيلي أنه مع وجود أكثر من 15٪ من إجمالي الصواريخ التي أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي داخل القطاع ، يمكن القول على وجه اليقين أن الانفجار في جباليا لم يكن بسبب غارة جوية إسرائيلية وأنهم لم يكونوا في المنطقة الواقعة في المنطقة. وقتل ما لا يقل عن 12 من نشطاء الجهاد الإسلامي منذ بدء القتال.

وأشار إلى أن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي وطائرات بدون طيار ومروحيات ودبابات ومدفعية ووحدات كوماندوز النخبة ماجلان وإيغوز نفذت أكثر من 40 غارة ، حيث أصابت عشرات الأهداف في غزة ، بما في ذلك قواعد عسكرية ، ومواقع إنتاج ، ومستودعات أسلحة ، و إطلاق الصواريخ.

// جيروزاليم بوست //: الاحتلال يستهدف مسئولا كبيرا بالجهاد الاسلامى فى رفح الفلسطينية

– الدستور نيوز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.