روحاني يعلن أن مفاوضات فيينا ستشهد | جريدة

الدستور نيوز
الأخبار
الدستور نيوز11 يونيو 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
روحاني يعلن أن مفاوضات فيينا ستشهد |  جريدة

دستور نيوز

وشدد الرئيس الإيراني حسن روحاني ، على أن المفاوضات النووية الجارية في فيينا لمحاولة العودة إلى الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية تشهد اللمسات الأخيرة ، مشيرًا إلى أن بلاده أحبطت العقوبات وستفشل مرة أخرى. من جانبه أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين ومساعد وزير الخارجية عباس عراقجي في اجتماع برلماني أمس أن النصوص المتبادلة بين الوفود المشاركة في مفاوضات فيينا أصبحت أكثر شفافية ، لكنه شدد في الوقت ذاته على أن الخلافات ما زالت قائمة ومنها رفع الحظر الدولي عن التعامل مع إيران. من ناحية أخرى ، أعرب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن قلقهما العميق من عدم توضيح إيران مصدر المواد النووية الموجودة في عدة منشآت لم تكن إيران قد أبلغت عنها من قبل ، وحثا طهران على التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ذكرت بلومبرج أن هذا الانتقاد قد يلقي بظلاله على الجولة السادسة المتوقعة من المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015. وعبرت بي.بي في بيان نُشر على موقعها على الإنترنت عن “أسفها العميق” لأن إيران لم تزود الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفسير للنشاط النووي الذي تم رصده في مواقع لم يكشف عنها. قال المبعوث الأمريكي لويس بونو في كلمة ألقاها أمس إلى وكالة الأمن القومي إن السماح بتعثر التحقيق “من شأنه أن يقوض سلامة نظام الضمانات الدولي ويمثل سابقة مقلقة للجهود الدولية لضمان امتثال إيران لجميع التزاماتها المتعلقة بعدم انتشار الأسلحة النووية”. مجلس المحافظين. من ناحية أخرى ، أعلن الجيش الإيراني عن وصول مجموعته البحرية لأول مرة إلى المحيط الأطلسي. أكد مساعد القائد العام للجيش الإيراني لشؤون التنسيق ، العميد حبيب الله السياري ، أمس ، دخول المدمرة الحديثة “سهند” والسفينة “مكران” (ناقلة نفط سابقة تم تحويلها إلى قاعدة عائمة). مياه المحيط الأطلسي ، دون الالتحام في أي ميناء.

روحاني يعلن أن مفاوضات فيينا ستشهد | جريدة

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.