تعرف على النيزك المتساقط في الربع الخالي من شبه الجزيرة العربية

تكنولوجيا و العاب
تكنولوجيا
تكنولوجيا و العاب9 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
تعرف على النيزك المتساقط في الربع الخالي من شبه الجزيرة العربية

دستور نيوز

أكد علماء الفلك أنه منذ ما يقرب من 55 عامًا ، قام فريق ناشيونال جيوغرافيك بزيارة موقع نيزكي يسمى الوبر في الربع الخالي ، والذي كان موقع ذلك الجسم الفضائي الذي سقط في شبه الجزيرة العربية منذ حوالي أربعة قرون. خلال زيارتهم في عام 1966 ، التقط الفريق صورًا عالية الدقة للموقع ، وكانت هذه الصور ، التي التقطها مصور المجلة الأمريكية توماس جيه أبيركرومبي ، نقطة محورية للعديد من فرق البحث. اكتشف المستكشف البريطاني جون فيلبي النيزك الذي يبلغ وزنه 3.5 طن في عام 1932 بعد أن أعطاه البدو قطعًا صغيرة من الصخور ، والتي أدرك أنها ليست من الأرض ، وهي معروضة حاليًا في المتحف الوطني السعودي. وأضاف العلماء أنه وفقًا للدراسات التي أجراها قسم الجيولوجيا في جامعة الملك سعود ، تشير التقديرات إلى اصطدام هذا الجسم الفضائي بالأرض منذ ما يقرب من 400 عام. كما كشفت وكالة الفضاء الأمريكية ، ناسا ، أن الأرض في موعد مع خطر محتمل ، عندما يمر كويكب بحجم برج إيفل بالقرب من الأرض خلال الشهر المقبل. ويبلغ حجم الكويكب “4660 نيريوس” ، أي ثلاثة أضعاف حجم ملعب كرة القدم ، ومن المتوقع أن يمر عبر الأرض بأمان. تشير التوقعات إلى أن الكويكب سيمر عبر الأرض في 11 ديسمبر ، على مسافة حوالي 3.9 مليون كيلومتر ، أي 10 أضعاف المسافة بين الأرض والقمر. قال خبير في مجال الفضاء إن الكويكب “4660 نيريوس” يبلغ طوله 330 مترا ويدور حول الشمس مرة كل 664 يوما. الكويكبات هي ثالث أكبر الكويكبات من حيث الحجم بعد الكواكب والكواكب القزمة. تتراوح أحجام الكويكبات من بضعة أمتار وقد تصل إلى عدة كيلومترات في بعض الحالات ، ويتكرر اصطدام الكويكبات بالأرض كل 2000 عام. يتسبب اصطدام كويكب بكوكب الأرض بأضرار بالغة للمنطقة التي يحدث فيها الاصطدام وما يحيط به أيضًا. في حين أن اصطدام أجسام أكبر قد يتسبب في دمار هائل للكوكب ، إلا أن هذا لم يحدث منذ 66 مليون سنة ، وهو ما يعتبره العلماء حدثًا نادرًا جدًا. تعمل وكالة ناسا ووكالات الفضاء الأخرى والمجتمع العلمي على إحصاء الأجسام والأجسام التي تسبح بالقرب من الأرض ومراقبة الأجسام التي يمكن أن يتقاطع مدارها مع الأرض للاستعداد في حالة اصطدام أي منها بالأرض. يؤكد العلماء أن نسبة الأجسام التي تحيط بالكوكب والتي يزيد قطرها عن كيلومتر واحد تصل إلى 95٪ من إجمالي هذه الأجسام. ويخشى العلماء أن تضرب هذه الأجسام الأرض ، خاصة وأن الغلاف الجوي لن يتمكن من تفتيتها أو تدميرها قبل وصولها إلى الأرض. وقد يصطدم كويكب بهذا الحجم بكوكب الأرض ويقتل الآلاف ويتسبب في دمار واسع النطاق في محيط المنطقة التي يصطدم فيها. يعمل العلماء باستمرار على دراسة الطرق الممكنة التي قد تساعد في إبعاد هذه الأجسام عن الاصطدام بالكوكب عن طريق تشويه مداره بطرق علمية دقيقة. اقرأ أيضًا: أطول خسوف جزئي للقمر على الأرض.

تعرف على النيزك المتساقط في الربع الخالي من شبه الجزيرة العربية

الدستور نيوز

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة