كيف أتعامل مع ابنتي المتمردة؟

كيف أتعامل مع ابنتي المتمردة؟

دستور نيوز

18 يعتبر التمرد من أكثر السمات الشائعة لدى الفتيات المراهقات، وهي فترة تمر بها جميع أنواع شخصيات الفتيات في فترة محددة من حياتهن، ويجب على الآباء التعامل مع تلك الفترة بحذر شديد. وذلك حتى يتمكنوا من مساعدة ابنتهم بالطريقة الصحيحة والحصول على بعض الإيجابية. سنتناول في هذا المقال بعض الأمور التي تعتبر السبب الرئيسي الذي يجعل ابنتك متمردة حتى تحاول الابتعاد عنها، وسنقدم بعض الحلول وطرق التعامل معها بشكل أسهل. تتمتع الفتاة المتمردة بالعديد من الخصائص التي تميزها عن غيرها من الفتيات، ومن هذه الخصائص ما يلي: من أهم خصائص الفتاة المتمردة أنها تحب التغيير دائمًا في حياتها وتكره الروتين، كما أنها مبدعة ومتألقة دائمًا. . تميل دائماً إلى الاستقلالية في حياتها، ولديها القدرة على مواجهة المشاكل والتغلب على صعوبات الحياة. فتاة ذكية جداً ولديها القدرة على فهم من حولها بسهولة. تختلف الفتاة المتمردة عن الفتاة العادية في أن عقلها مشغول باستمرار، وتسعى دائمًا لتكون الأفضل بين أقرانها. دائما قلقة بشأن المستقبل. يغلب على طبيعتها الكوميديا ​​السوداء، فهي تعبر عن أفكارها بطريقة مضحكة رغم شعورها بالحزن بداخلها، ولذلك نجدها دائمًا تعبر عن آرائها وأفكارها بطريقة كوميدية. شخصية عنيدة وقوية. تهتم بالتفاصيل البسيطة دون التدخل في حياة الآخرين. أسباب تمرد الفتاة: فقدان الدعم النفسي. من أسباب تمرد الفتاة: شعور الفتاة بأنها وحيدة رغم أن هناك من يعيش معها في نفس المكان، وعدم وجود أحد قريب منها يستمع إليها وما يدور في ذهنها. يعرف أحلامها، ويبذل قصارى جهده لتحقيقها. هذه كلها أشياء لا تعرفها. متمردة دائما. بعض المواقف القديمة تجعل الفتاة متمردة. قد تمر الفتاة ببعض الأمور الصعبة جداً عليها وهي لا تزال صغيرة وتؤثر عليها بقية حياتها. وبعد أن تكبر وتبدأ في تذكر تلك الأشياء التي سببت لها أزمة نفسية، يبدأ تمرد الفتاة من هنا، وهو نتيجة انعكاسية لما حدث. في الماضي. منح الابنة الكثير من الثقة وتدليلها هو أمر لا يعرفه الكثير من الآباء في كثير من الأحيان، وقد يكون سببًا في تمرد ابنتهم بسبب سلوكياتهم، حتى لو كانت من وجهة نظرهم سلوكًا مناسبًا وإيجابيًا. في بعض الأحيان يتقلب منح الثقة المفرطة للفتاة مع مرور الوقت ويتحول إلى تمرد. التلفاز سبب لتمرد ابنتك. الفتاة بطبيعتها في سنوات المراهقة تحب مشاهدة التلفاز كثيراً، لذلك يصبح عائلتها. وتأخذ منه تصرفات دون أن تعرف إن كانت صحيحة أم خاطئة. إنها فقط تقلد ما تراه، وبالطبع فإن غياب الرقابة يمثل مشكلة أكبر. ومن المؤكد أن هناك بعض الأفلام والبرامج التي لا توجد رقابة عليها. ويعرض بعض المواقف التي تشجع الفتاة على التمرد، بحجة أنها يجب أن تتمتع بالحرية، متحررة من القيود والتعقيد. قد يكون هذا هو السبب الرئيسي لتمرد ابنتك. حب الفتاة للتقليد وصداقتها مع أصدقاء السوء. عدم قدرة الفتاة في مرحلة المراهقة على اختيار الأصدقاء المناسبين لها وعدم مراقبة أسرتها قد يضر الفتاة، لأن الفتاة بطبيعتها تحب تقليد أقرب الناس إليها، كما أنها تقلد تصرفات صديقتها السيئة وتصبح دقيقة نسخة لها. يحدث هذا لأن صديقتها ستكون رفيقتها الأقرب التي تكون دائمًا بجانبها. من هنا تصبح الفتاة متمردة حتى على والديها، ويصبح صديقها هذا مصدر أمان لها وملجأ حب وحنان واحتضان لها. كيف أتعامل مع ابنتي المتمردة؟ هناك العديد من الأساليب التي يمكن استخدامها عند التعامل مع الفتاة المتمردة، ومنها ما يلي: يجب أن نعلم أن الفتاة المتمردة ليست فتاة سيئة أو عنيدة بطبيعتها، ولكنها تتمتع دائمًا بشخصية قوية، ولذلك يجب الأخذ بهذا الأمر. ويراعى عند التعامل واستغلال هذه القوة في الأمور الإيجابية. فلا تتحداها، إذ نجد أن كثيراً من الآباء يتعاملون مع الفتيات المتمردات بشيء من التحدي. وتعتبر هذه الطريقة من الأخطاء الشائعة، حيث تؤدي في كثير من الأحيان إلى زرع الكراهية في الفتاة. ومن الأفضل التعامل معها بالهدوء والسكينة التامة، مما يقلل من حالة التوتر والحماس لديها، وبالتالي تهدأ ويكون هناك مجال للحديث والحوار. يجب اللجوء إلى كافة الحلول المنطقية عند التعامل مع الفتاة المتمردة، والابتعاد عن كل ما يزعجها، والعمل على موازنة الأمور من أجل تهدئة التوتر لديها. لا تدخل في جدال مع الفتاة المتمردة أبداً، فهذا يزيد من عناد الفتاة أكثر. بدلًا من ذلك، تشاور وحاول حل الخلاف القائم بهدوء حتى يختفي القطيعة والبؤس. ولا تتركها عند حدوث فورة الغضب المفاجئة، فإن تركها على هذه الحالة يزيدها فورة الغضب. بل عليك أن تقترب منها وتستمع إليها وتساعدها على إخراج مشاعرها وطاقتها السلبية حتى تهدأ وتستقر. لا تكن قاسياً عند معاقبة الفتاة. كثيرا ما نرى الآباء يتعاملون مع الفتاة المتمردة بقسوة شديدة، على أمل أن يساعد ذلك في تقليل تمرد الفتاة، ولكن غالبا ما تحدث النتائج العكسية عندما تكون المعاملة قاسية وقاسية. ويجب استغلال الطاقات الهائلة لدى الفتاة المتمردة في الأمور المفيدة، مثل تشجيعها على ممارسة هواياتها المفضلة وحب التعلم والمعرفة. اقرأ أيضاً: كيف نربي البنات المراجع المصدر 1 المصدر 2

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)