الأرصاد الجوية الوطنية: تداعيات الطقس القاسي تتطلب الانتباه لتقليل مخاطرها

الدستور نيوز
الأخبار
الدستور نيوز15 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أيام
الأرصاد الجوية الوطنية: تداعيات الطقس القاسي تتطلب الانتباه لتقليل مخاطرها

دستور نيوز

يستعد المركز الوطني للأرصاد الجوية في المملكة العربية السعودية للاحتفال باليوم العربي للأرصاد الجوية ، تحت شعار “معا نواجه أحوال الطقس القاسية” غدا الأربعاء. – خاص | نكشف تفاصيل تطبيق نظام الرقم القومي للعقار في المحافظات. وفي هذا الصدد قال الدكتور أيمن بن سالم غلام الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد ، إن تداعيات الطقس القاسي من ارتفاع درجات الحرارة والفيضانات الهائلة والظواهر الجوية القاسية تتطلب من الجميع الانتباه وإعداد التصورات المناسبة للحد من مخاطرها من من أجل حماية الأرواح والممتلكات. وأشار غلام إلى أن المنظمات الدولية المعنية بالطقس والمناخ والبيئة حذرت من أهمية تضافر الجهود لإعداد السيناريوهات المناسبة لمواجهة مخاطر الكوارث التي تسببها الأحوال الجوية القاسية. تأتي هذه المناسبة في وقت تتعرض فيه مناطق كثيرة من العالم لتداعيات الطقس القاسي ، من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة ، والفيضانات الشديدة ، وكذلك حرائق الغابات. وبين أن المملكة أدركت حجم التحديات المصاحبة لظواهر الأرصاد الجوية ، لذلك عملت بشكل كبير على تطوير نظم الأرصاد الجوية بها لتلائم التطورات الحالية والمستقبلية ، ودعمت مرافقها بكل التقنيات التي تساهم في النهوض بالأرصاد الجوية. العمل وتعزيز دقة معلومات الأرصاد الجوية والمناخية لجميع المستفيدين. وتابع: “استطاع المركز تزويد الجهات المسؤولة والمستفيدين والمجتمع بمعلومات أولية مهمة للتحذير منها ، وتزويد دول المنطقة والمنظمات المعنية بالمعلومات التي ساعدت في تحمل المخاطر الناشئة عن بعض الظواهر الجوية التي عانت منها المنطقة “. وأشار إلى حرص المملكة على المشاركة في الوطن العربي بهذه المناسبة وإبراز أهمية معلومات الأرصاد الجوية والطقس للمجتمعات ، حيث أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية وأنشطة الجميع. الأرصاد الجوية وتعزيز دورها في حماية الأرواح والممتلكات. .

الأرصاد الجوية الوطنية: تداعيات الطقس القاسي تتطلب الانتباه لتقليل مخاطرها

الدستور نيوز

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.