تجهيز إنسان بخلية ضفدع لذاكرة قابلة للتسجيل

تكنولوجيا و العاب
تكنولوجيا
تكنولوجيا و العاب2 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
تجهيز إنسان بخلية ضفدع لذاكرة قابلة للتسجيل

دستور نيوز

تصدرت الروبوتات الصغيرة ، التي يطلق عليها اسم xenobots ، عناوين الصحف في يناير ، لتصبح أول مخلوقات اصطناعية على الإطلاق مصنوعة من أنسجة بيولوجية ، وخاصة الخلايا الجذعية من جنس الضفدع Xenopus laevis ، الذي أطلق اسمه على الكائنات الاصطناعية.

وانضم فريق من علماء الكمبيوتر من جامعة فيرمونت مرة أخرى في جهود علماء الأحياء من جامعة تافتس ، ماساتشوستس ، لتحديث ما يسمى بـ “xenobots” – أول روبوتات حية على الإطلاق مصنوعة من خلايا الضفادع مع القدرة على التنظيم الذاتي مثل الشفاء وأداء مهام معينة.

لن يتطلب الإصدار الجديد من الروبوتات الصغيرة التي يقل حجمها عن ملليمتر واحد خلايا عضلية للتحرك ، ولكن الأكثر إثارة للدهشة أنها “ستظهر حتى سعة الذاكرة القابلة للتسجيل”.

وفقًا لبيان صحفي نشرته جامعة فيرمونت ، ستتمتع أجهزة xenobots بعمر أطول ، وستكون قادرة على التنقل في بيئات مختلفة بمعدل أسرع من نسختها السابقة ، بالإضافة إلى أنها ستكون قادرة على التعاون من خلال تشكيل أسراب لأداء المهام.

وفقًا للعلماء ، نرى أن الخلايا يمكنها إعادة استخدام أجهزتها المشفرة جينيًا لوظائف جديدة مثل الحركة.

قال مايكل ليفين ، أستاذ علم الأحياء بجامعة تافتس وأحد مؤلفي الدراسة ، إنه من المدهش كيف يمكن للخلايا أن تلعب أدوارًا جديدة بشكل تلقائي وتخلق خططًا وسلوكيات جديدة للجسم دون فترات طويلة من الانتقاء التطوري لتلك السمات.

تم إنشاء الآلات “الحية” في يناير 2020 ، لتصبح أول روبوتات ذات أصل عضوي ، كما تم تصميم الروبوتات لأداء مهام مختلفة ، مثل التعامل مع التلوث الإشعاعي ، أو جمع البلاستيك الصغير في المحيط ، أو إزالة الرواسب من الأوعية الدموية . يجب أن تتكاثر الروبوتات أو تتطور ، بل تموت ببساطة بعد نفاد العناصر الغذائية.

.

تجهيز إنسان بخلية ضفدع لذاكرة قابلة للتسجيل

الدستور نيوز

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة