يزيد من خطر الإصابة بالخرف .. بعض الأدوية لعلاج الحموضة

الصحة و الغذاء
طب وصحة
الصحة و الغذاء20 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
يزيد من خطر الإصابة بالخرف .. بعض الأدوية لعلاج الحموضة

دستور نيوز

وجدت دراسة طبية أمريكية حديثة أن الاستخدام طويل الأمد للأدوية لعلاج الحموضة وحرقة المعدة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالخرف. أظهرت الدراسة – التي أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة نيويورك ونشرت في عدد أكتوبر من مجلة Alzheimer’s and Dementia Medicine – أن استخدام هذه الأدوية يؤثر على تخليق الناقل العصبي أستيل كولين ، والذي يلعب دورًا مهمًا في الحالات المرضية. مثل مرض الزهايمر. أظهر عدد من الدراسات السابقة معدلات أعلى من الخرف لدى الأشخاص الذين يستخدمون هذا النوع من الأدوية ، لكن العلاقة لم تكن واضحة حتى الآن. في هذه الدراسة ، استخدم الباحثون محاكاة حاسوبية ثلاثية الأبعاد لفحص كيفية تفاعل ستة مضادات حموضة مختلفة تعتمد على مواد فعالة مختلفة مع إنزيم يسمى الكولين أسيتيل ترانسفيراز ، وتتمثل وظيفته في تصنيع الناقل العصبي أستيل كولين ، وهو ناقل عصبي أساسي لتمرير الإشارات بين الخلايا العصبية. . ومع ذلك ، فإنه لا يعمل إلا إذا تم إنتاج كمية كافية من المادة. وأظهر التحليل أن جميع الأدوية المختبرة كانت قادرة على الارتباط بالأنزيم .. ثم قام الباحثون بتحليل تأثير هذا الارتباط ووجدوا أن جميع الأدوية تثبط الإنزيم مما أدى إلى انخفاض في إنتاج الأسيتيل كولين. وأكد الباحثون أن هناك حاجة الآن لدراسات تكميلية لفحص ما إذا كانت هذه الملاحظات المعملية تمثل ما يحدث في الجسم .. ومع ذلك ، فإن الفريق بالفعل ينصح بعدم الإفراط في استخدام مثبطات مضخة البروتون .. وشددوا على ضرورة توخي الحذر ، خاصة عند كبار السن الذين عولجوا بالفعل تم تشخيصهم بالخرف ، عند تناول أدوية العلاج الحمضي. .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة