كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟ تعرف على أسباب عصبية المراهقين وطرق العلاج

اخبار الأسره1 أبريل 2021
كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟  تعرف على أسباب عصبية المراهقين وطرق العلاج

دستور نيوز

طفلك الصغير الذي اعتاد على تلبية طلباته بالصراخ والبكاء وترك الطفولة ليصبح مراهقًا قد يفقد أعصابه ويبدأ بالصراخ في وجهك ويتمرد على كل شيء بصوت عالٍ وغضب شديد حيث يواجه الوالدان اختبارًا صعبًا للتعامل بحكمة مع توتّره المراهق ، فكان من الضروري أن يشرح للعائلات كيف يتعامل مع مراهق عصبي؟

كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟

مع مرور ابنك أو ابنتك في هذه المرحلة الانتقالية ، يصبح متوترًا ومزاجيًا طوال الوقت ، مما يجعل النقاش والحوار معه صعبًا في ظل هذه التوترات والضغوط ، وللتعامل مع غضب وعصبية المراهق ، يجب على الوالدين مراعاة طبيعة تلك المرحلة الحساسة وعدم اللجوء إلى العنف الذي قد لا يهدئ الوضع بل يزيده سوءًا. في كثير من الحالات ، يكون أحد أسباب العصبية عند المراهق

أسباب العصبية عند المراهقين حسب رأي المختصين

كطريقة لتوجيه الانتباه إليهم والعناية بهم

قد يفتقر المراهق إلى الشعور بالاهتمام واللامبالاة لرغباته ومتطلباته ، وقد يفسرها عقله بالقول إن هذا شكل من أشكال الاستنكار الذاتي من جانب الوالدين ، فيبدأ في إظهار مشاعر الغضب والعصبية. كطريقة لجذب انتباه الوالدين وكأن صوتًا يأتي من داخله ، فأنا هنا أريد من يحويني ويسمعني ويلبي احتياجاتي

عدم إدراك أهمية الاستغلال زمن :
يفتقر عدد كبير من المراهقين إلى المعرفة بآليات التخطيط الجيد والاستخدام الأمثل للوقت ، والسبب الرئيسي لذلك هو رغبة المراهقين في القيام بالعديد من المهام والعمل في نفس الوقت ، مما يزيد من توتر المراهقين وتوترهم.

طموح الوالدين ورغبتهم في أن يكون المراهق مثاليًا

يشعر المراهق بالضغط النفسي الذي يتعرض له من قبل الوالدين ، فلا سبيل لتقبل أخطائه ، حيث يسعون دائمًا لوضعه في إطار مثالي.

آليات التعامل مع عصبية المراهقين؟

– يجب عليك اختيار الوقت المناسب للتحدث مع ابنك المراهق ، والأفضل اختيار الوقت الذي تلاحظ فيه أنه هادئ وغير غاضب أو في حالة مزاجية تسمح له بالتحدث في الأمور المتعلقة به والتي يرغب الوالدان في مناقشتها معه وهذه الطريقة من الأساليب الحكيمة للتعامل مع غضب المراهقين وعصبيتهم

– محاولة الحفاظ على الهدوء والطمأنينة من أنجح الطرق للتعامل مع عصبية المراهق خاصة في حالة حدوث أي رد فعل عنيف أو عصبي ، لذلك يتراجع بسرعة ويدرك سوء سلوكه.

– على الطبيب النفسي المتخصص في زيادة توتر المراهق أن يتخطى الصراخ والغضب والصوت العالي لكسر كل شيء أمامه والتخريب والضرب ، فهذه الحالة مؤشر سيء على الشخصية المعيبة.

كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟

مساعدة ابنك المراهق على اكتشاف جوانب جديدة من شخصيته ، مثل التمتع بجانب من المرح والذكاء ، حتى يتمكن من التغلب على أي موقف صعب يواجهه والبحث عن طرق لتهدئته في حالة الانزعاج والتوتر ، مثل دعوته لتناول العشاء في مطعم أو دعوته لمشاهدة فيلم في السينما

– التعامل مع عصبية المراهق بحكمة وهدوء ، والشعور بمدى الحب والاهتمام باهتمامه ، وعدم التعامل مع غضبه وعصبية المراهق على أنه إهانة ، فهذه المشاعر نتاج ذلك العصر

هناك عدة طرق للتعامل مع المراهق العصبي

– التمسك بنهج خاص في التربية بين الأب والأم والاتفاق على أساسيات هذا المنهج حتى لا يتشتت الأطفال ويشعرون بوجود تناقضات بين طريقة الأب والأم في التربية

– الحرص على استخدام لغة هادئة في الحوار مع الأطفال في تلك المرحلة الحساسة

– يجب على الوالدين التعامل مع المراهق كصديق لهم ، مع الحرص على الاقتراب منه ومناقشته معه ما يضايقه أو يجعله متوتراً دون الشعور بأن هذا يعد تعدياً على خصوصيته.

تنبيه الأطفال لخطر الصداقة السيئة واختيار الأصدقاء الجيدين والتفاوض معهم على أسس اختيار الأصدقاء

تذكير الأبناء بضرورة التمسك بالصلاة والصوم وأهمية الاقتراب من الله

في هذا السياق ، تم استكشاف العديد من النصائح للتعامل مع عصبية المراهقين

– يجب ألا يكون صارمًا ولا يتدخل في كل ما يتعلق بحياة المراهق ونصحه ودعمه وترك قراره النهائي ينبع من داخله.

زرع بذور الثقة بالنفس بداخله وإتاحة الفرص له لتحقيق نفسه وتشجيعه وإعطائه قدرًا من الخصوصية وعدم إخطاره بأنه محل شك دائم من خلال تفقد أغراضه وتشجيعه دائمًا في عمله. القدرة على اجتياز أي عمل بنفسه

– عدم إحراجه خاصة أمام الأصدقاء والأقارب ، والتعامل معه بتقدير واحترام ، حتى يتعود على احترام الآخرين.

– تجنب اللجوء إلى القسوة والعنف في التعامل مع عصبية المراهق ، واتباع أسلوب العقاب على الخطأ ، وتصحيحه ، وتصحيحه ، وتعليمه الصواب.

افهم احتياجات الفئة العمرية ، وادرسها جيدًا ، وقم بتلبية تلك الاحتياجات ، ولا تنخرط معه في مناقشات محتدمة ، واختر الوقت المناسب للتحدث معه عندما يكون غاضبًا.
– يصبح المراهق في تلك المرحلة ناضجًا بدرجة كافية لتحمل بعض المسؤوليات وإنجاز بعض الأعمال مما يعزز ثقته بنفسه

يجب أن يعلم المراهق أن للبيت قوانينه الخاصة ، وعليه أن يعرف ما هو مسموح به وما يحرمه ، وأن يحترمه حتى لا يزداد التوتر والعصبية في المنزل في حالة.

مخالفة هذه القوانين هناك مسئولية مهمة للأم على وجه الخصوص وهي أن يكونوا أصدقاء مع ابنهم المراهق أو ابنتهم وأن يتحدثوا معهم بلغة حوار هادئة تجعلهم يشعرون بالأمان وعدم قصر طريقة الأبوة على التوجيه فقط ، ولكن يجب إعطاء الفرصة للاستماع إليهم.

أخطاء في التعامل مع المراهق العصبي

– اتباع أسلوب القسوة والعنف في محاولة للقضاء على عصبية المراهق
– مظاهرة نتيجة الخوف من العصبية وتقلبات المزاج لدى المراهق
ذكره دائما بأخطائه والوقوف معه في الأمور التافهة وتوبيخه
تجنب الحديث والتعامل معه ببرود وعدم الالتفات إلى وجوده
عامله مثل طفل صغير
العصبية والغضب الشديد وعدم القدرة على التعامل بالحكمة والرصانة دون صراخ وبصوت عال.
عدم توفير مساحة خصوصية له ، والبحث عن أغراضه ، والتحكم في كل ما يخصه

كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟

كيف تتعامل مع مراهق عصبي؟

ما هو العلاج ؟

يمكن علاج أو تقليل عصبية المراهقين عن طريق:

أولاً: من جانب الوالدين يجب فهم طبيعة المرحلة العمرية وتقلبات الحالة المزاجية للمراهق ، لذلك يجب دعمهم في التغلب على تلك المرحلة الحساسة.

فيما يتعلق بالمراهقين ، يجب عليهم الالتزام بما يلي:

يحاولون تحسين شخصيتهم والتغيير للأفضل
– محاولة التمسك بضبط الأعصاب وتجنب التوتر والانفعال
– التخطيط الجيد للوقت وتحديد الأهداف

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)