الموكب الملكي يكتب شهادة نجاح الإعلام المصري

الفن و الفنانين
أخبار الفن
الفن و الفنانين9 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
الموكب الملكي يكتب شهادة نجاح الإعلام المصري

دستور نيوز

في حدث تاريخي ، تحول انتباه العالم إلى مصر ، لمواصلة نقل 22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارات بالفسطاط ، وهو حدث استحوذ على اهتمام المحطات والقنوات العالمية ، وحصلت المنظمة على جائزة. إشادة العالم بعد انتهاء الحدث … كان للإعلام في مصر دور مهم في نقل الصورة بشكل احترافي ، بطريقة متكاملة تعكس المنظمة المبهرة بأدق تفاصيلها. استطلعت أخبار من النجوم آراء أساتذة الإعلام حول الحدث ، وإلى أي مدى نجح الإعلام المصري في تغطيته بما يليق بمكانة مصر أمام العالم؟

في البداية يقول الدكتور حسن عماد مكاوي إن مصر شهدت حدثًا تاريخيًا ، واستطاعت وسائل الإعلام لمصر أن تستغل الأمر على أكمل وجه ، حيث إن الإعلام في مصر دائمًا ما يواجه حربًا شرسة وانتقادات كثيرة يقول ذلك لا يمكنها مجاراة الإعلام الأجنبي ، وأن الإعلام المصري يرتكب أخطاء جسيمة دائمًا ، إلا أن الإعلام في مصر عمومًا سواء كان تليفزيونًا مصريًا أو قنوات خاصة ، خاصة الأخبار فهو إكسترا نيوز ، وقد استطاع إسكات ألسنة وقادرة على أن تكون وجه مصر مكرما للعالم.

يتابع: خلال ثلاثة أيام استطاعت وسائل الإعلام رصد الأحداث وإبراز ما سيحدث في اليوم العظيم الذي نقلت فيه المومياوات إلى متحف الحضارات ، وبالفعل استطاعت وسائل الإعلام نقل الجهة المشرفة ، إذ خاصة وأن المنظمة اتسمت بالاحترافية والإبداع والإبهار ، واستطاعت أن تخلق مشهدًا على أعلى مستوى لوسائلها الإعلامية الدولية ، على الرغم من أن جميع القنوات الدولية كان لها مراسلون في موقع الحدث. قام ، مع ذلك ، بالإبلاغ عن الحدث من خلال وسائل الإعلام الخاصة بنا.

وأضاف حسن عماد مكاوي أن الإعلام في مصر استخدم شبكة من المراسلين على قدر كبير من الكفاءة والاحتراف ، ولم يحدث أن وقع الإعلام في خطأ أو خطأ حتى لو لم يكن مقصودا ووصل درجة الاحتراف والدقة هو أن الصحفي والمراسل لم يخرجا بمعلومات منه إلا إذا كانت دقيقة بنسبة 100٪ ، ومن أقوال الخبراء في عالم الآثار والتاريخ الثقافي ، لم يكن هناك مجال للتكهن أو الافتراضات.

ويتابع: هل هذا بالإضافة إلى جودة الصورة وانتشار سيارات البث الخارجي في جميع مناطق القاهرة بكاميرات تكنولوجية حديثة؟ وبذلك تم دمج الصورة مع الأداء المهني والإعلامي لدرجة أن القنوات العالمية فتحت بثًا مباشرًا من خلال نقلاً عن التليفزيون المصري ، وهذا انعكاس للتنظيم الرائع والدقيق والاحتراف في الإرسال والبث وفق الأساليب العالمية. العمل الإعلامي ، وخرجت الصورة متماشية مع كل ما تم على أرض الواقع من حيث الترتيب ودقة الحركة والتوقيت ما شعر به المواطنون المصريون والأجانب في الوطن وكأنهم في قلب الحدث الذي اثار حب الوطن وكبرياء فى قلب المشاهد المصرية.

أما بالنسبة للدكتور ياسر عبد العزيز فيقول ، فإن الأداء المشرف للإعلام في مصر هو بداية جديدة لعصر لم نر الإعلام والاحتراف من قبل ، وكانت هذه فرصة لإسكات المتشككين في الإعلام المصري. وقوتهم تنظم مصر احتفالات كبرى ، وهو ما ظهر جليا لدى وسائل الإعلام الأجنبية التي اهتمت بمتابعة الحدث قبل يوم أو أكثر من موعده ، بالإضافة إلى قيام وسائل الإعلام الأجنبية بتغطية الحدث في الوقت المناسب وبطريقة شفافة ومهنية. دون أن يؤثر ذلك على سياسة القناة أو الإعلام أو أي شخص على مجريات الحدث ، فكان الحدث الرائد المشهد هو نفسه.

ويضيف ياسر عبد العزيز أنه من خلال متابعة ما تم بثه ونشره في وسائل الإعلام العالمية ، قوبل الحدث باهتمام غير مسبوق على الإطلاق ، بما في ذلك موقع Atime of India الذي خص عنوان مسيرة المومياوات: مصر تستعد لمسيرة المومياوات. أما بالنسبة لقناة سي بي إس الأمريكية فقد كتب الفراعنة 22 مومياء لملوك وملكات توفوا قبل ثلاثة آلاف عام وهم في طريقهم إلى مصر .. أما بالنسبة لموقع سي إن إن فقد تمت مراجعته في تقرير بحفل. نقل المومياوات في تقرير بعنوان المومياوات القديمة في موكب في شوارع القاهرة.

ويتابع قائلًا: بينما أعد موقع ناشيونال جيوغرافيك تقريرًا بعنوان مومياوات رويال إيجيبت في حالة حركة وهذه ليست أول رحلة برية إلى لهباب .. كما اهتم الإعلام الفرنسي بالحدث أيضًا ، ووصف مجلة الوابواب الفرنسية الحدث هو كرنفال لا مثيل له ، وأن العربات التي تحمل 22 مومياء لملوك وملكات مصر القديمة تشكل موكب غير مسبوق لموكب الفراعنة. أما مجلة Essence Avenirb الفرنسية فقد تابعت الحدث تحت عنوان “موكب الفراعنة” … موكب مثير للإعجاب للمومياوات المصرية في القاهرة وفي بلجيكا ، وذكرت صحيفة الو صوارب أن القاهرة تسير في مشهد رائع في القاهرة. العصور القديمة بالحجم الطبيعي.

تقول الدكتورة ليلى عبد المجيد أن مصر كانت على موعد مع كرنفال واحتفال تاريخي لا يحدث كثيرًا. نقل 22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارات ، حيث كان العالم ينظر إلى مصر هو بإهتمام. لذلك ، من وجهة نظري ، هذا الحدث له جوانب عديدة. استطاعت مصر أن تنتهز الفرصة وحققتها ، وكان ذلك بفضل الإعلام المصري الذي نجح في اجتياز المهمة دون الوقوع في أي أخطاء أو أخطاء أخطاء قلب الطاولات بالكامل وتحويل الأمر إلى كارثة حقيقية .. هذا الحدث هو طريقة مجانية للترويج للسياحة هي أيضا فرصة حقيقية للعالم أن يرى مصر على حقيقتها ، وأن يعرف العالم من هم المصريون والإنجازات الرائعة التي حدثت في فترة وجيزة ، بالإضافة إلى كونها فرصة لتعريف العالم بكنوز مصر وحضارتها غير مدركين للكثيرين.

وتضيف ليلي عبد المجيد ، أن وسائل الإعلام أثبتت خلال تغطيتها للحدث أنها قادرة على لعب دورها بأسلوب مميز وعلى أكمل وجه ، خاصة وأن الإعلام كان مواكبًا لأزمة قناة السويس والأحداث. ووقع ذلك الأسبوع الماضي ، وكان محط أنظار ومتابعة العالم أيضًا ، باستثناء الإعلام المصري ، فقد استطاعت تغطية الحدث بشكل مميز من خلال شبكة من المراسلين في العديد من المجالات ، لا سيما تلك التي قام بها الموكب. مرت وشاهد لحظة بلحظة ، وكانت قناة اكسترا نيوز من ألمع القنوات في متابعة الحدث خصوصاً أنها لم تكن راضية عن الإبلاغ عن الحدث فقط ، ولكن الحدث شهد متابعة وتحليلاً دقيقاً لما سيحدث في في هذا اليوم التاريخي بالإضافة إلى استضافة مجموعة من المتخصصين وعلماء الآثار للحديث عن الحضارة المصرية والحقيقة يقال أن هناك قنوات عامة أخرى كانت لها تغطية ممتازة حتى بعد انتهاء مسيرة نقل المومياوات من وجهة نظري ، إذا استمر الإعلام المصري بهذه التغطية المتميزة ، فسيكون له شأن آخر للإعلام في المستقبل.

.

الموكب الملكي يكتب شهادة نجاح الإعلام المصري

– الدستور نيوز

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة