لهذه الاسباب يستحق الفيلم الاردني “الحارة” المشاهدة والدعم؟

الفن و الفنانين
أخبار الفن
لهذه الاسباب يستحق الفيلم الاردني “الحارة” المشاهدة والدعم؟

دستور نيوز

منذ أن عُرض فيلم “الحارة” للمخرج الأردني باسل غندور لأول مرة في جميع أنحاء العالم في مهرجان لوركانو السينمائي المرموق ، تردد اسمه في المنتديات الدولية ، وانتقل للعرض في الدول العربية وحتى المحلية ، أن تثني عليها وترحب بها من قبل النقاد والجمهور. ووصفه موقع One Room with a View ، وكتب عنه ، “فيلم الحارة سيبقى في ذهنك وقلبك لفترة طويلة.” ما الذي يجعل فيلم “الحارة” يستحق المشاهدة؟ وجبة كبيرة من التشويق تدور أحداث الفيلم حول خمسة فصول ، بين كل فصل وآخر ، يجد المشاهد نفسه يتأرجح بين اليمين واليسار بلا هوادة في تفاصيل الحي الأردني ، بين القيل والقال والطموح والحب والعصابات ، لينتج لنا. فيلم مليء بالالتواءات على غرار اسمه. من بين الأحياء الشعبية في عمان الشرقية وأزقتها وأزقتها الضيقة ، قدم المخرج الأردني باسل غندور في فيلمه الطويل الأول “الحارة” أجواء جديدة ومثيرة في عمل ينتمي إلى أفلام الجريمة والحركة والغموض. قدم الفيلم ، الذي عُرض لأول مرة محليًا الخميس الماضي في دور العرض ، نمطًا جديدًا في جودة الأفلام الأردنية. تقام أحداثها في حي شعبي فيه طبقات مختلفة ويكتنفه الغموض. قصة حب سرية بين علي “عماد عزمي” ولانا “بركة رحماني” تتحول إلى كابوس بعد وصول مقطع فيديو لهما إلى والدة لانا “نادرة عمران” التي تبحث عن مخرج باللجوء إلى المحلي. العصابة عباس “منذر ريحانة”. تبدأ أحداث الفيلم بالتصاعد وتدور كل شخصية حول الصراع من أجل البقاء بما يتناسب مع اهتماماتها ، مع أجواء سينمائية مثيرة للمشاهد. هذا ما قاله الناقد عمر علي على موقع The Upcoming البريطاني: “الحارة فيلم تشويق رائع. إنه ينسج الموضوعات المعقدة والذكية في شخصية مسلية ، وهو مليء بالمنعطفات والانعطافات مثل الأزقة التي تحدث فيها “. ممثلون قويون ومتنوعون ، كما أن الحارة فريدة من نوعها من حيث البناء ومقدار التشويق الذي تقدمه للمشاهدين. كما تضم ​​فريق عمل قدم عروضاً هائلة جذبت أنظار النقاد والمتابعين. الفيلم من بطولة ميساء عبد الهادي منذر ريحانة وعماد عزمي وبركة رحماني ونادرة عمران. يضم طاقم العمل مزيجًا من العناصر الشابة والمخضرمة ، ووصفته غرفة واحدة بإطلالة بأنها “فريق عمل آسر”. رحلة حول المهرجانات الدولية شارك أول فيلم روائي أردني في لوكارنو في عشرات المهرجانات الدولية أبرزها مهرجاني لندن وروتردام. كما شهدت عرضها العربي الأول في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي. حصل مؤخرًا على جائزة الجمهور وتقدير خاص من مهرجان مالمو للفيلم العربي في السويد. كما حصل على جائزة لجنة التحكيم الكبرى من مهرجان الفيلم الدولي الأول في مدينة أنوناي بفرنسا ، وترشح لـ 4 جوائز في جوائز النقاد للأفلام العربية التي قدمها مركز السينما العربية على هامش الدورة الحالية لمهرجان كان. العمل الأول للمخرج باسل غندور باسل غندور هو أحد المخرجين العرب الواعدين الذين وصلوا إلى العالم منذ بداياتهم الأولى. روائي أول. وأشاد موقع Pop Matters الأمريكي الشهير بباسل غندور قائلاً: “استخدم المخرج أدواته لخلق عمل تشويق ترفيهي وطريقة تناوله لهذا النوع من الأفلام تثبت أننا أمام صوت سينمائي واعد”. الفيلم من إنتاج بيت الشوارب (يوسف عبد النبي) ، فيلم Imaginarium Films (رولا ناصر) ، وإنتاج Lagoonie Film Production (شاهيناز العقاد) كمنتج مشارك. شركة MAD Solutions مسؤولة عن توزيع الفيلم في العالم العربي ، بينما الشركة الفرنسية Elle Driver هي المسؤولة عن المبيعات في بقية العالم. اقرأ أيضاً: “الحارة” .. الصراع الخفي على السيطرة وسط الأزقة العمانية المتناقضة .. عرض الفيلم الأردني “الحارة” في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بالسعودية – فيديو “الحارة” .. أول فيلم أردني روائي طويل في تاريخ “لوكارنو فيلم” “الحارة” يمثل الأردن لأول مرة مرة واحدة في “مهرجان روتردام السينمائي” في عرضه العالمي الأول .. يستقبل الفيلم الأردني “الحارة” ترحيباً شعبياً كبيراً.

لهذه الاسباب يستحق الفيلم الاردني “الحارة” المشاهدة والدعم؟

– الدستور نيوز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.