المشي في زمن كورونا ضرورة صحية

المجتمع دستور نيوز
المجتمع
المجتمع دستور نيوز9 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
المشي في زمن كورونا ضرورة صحية

دستور نيوز

عمان – الكبار والصغار مستمتعون بواسطتهم ، ويهدفون إلى شفاء من أدركوا فوائدهم ، ويمارسون في زمن كورونا دون التخلي حتمًا عن الكمامات ، لتعزيز صحة أجسامهم مع مناعة ضدهم. مواجهة العدوى .. إنها رياضة المشي ، تلك الممارسة الآمنة المشروط بإجراءات صحية بإجماع المختصين.
منذ أكثر من 10 سنوات ، سميحة الحسن تمشي كل صباح بمفردها لمدة ساعة ، مع اتباع نظام غذائي صحي يراعي كمية ونوع الطعام من أجل السعي نحو الرشاقة ، وضمان تمتعها بصحة جيدة.
وأضافت الحسن لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أنها لا تتخلى عن عادة المشي حتى في الظروف المناخية الصعبة أو ظروف الحجر الصحي الجزئي والشامل ، حيث تمارس المشي فيه في المنزل ، بالإضافة إلى تشجيع المحيطين بها على ذلك. ممارسة هذه الرياضة لفوائدها العظيمة.
بينما أشارت المدربة الرياضية سيرين هابد إلى أن جائحة كورونا غيّر طريقة ممارسة الكثير من الناس للرياضة بالتحول إلى رياضة المشي في الهواء الطلق بعد إغلاق الصالات الرياضية والنوادي الرياضية ، تفاديا لانتشار فيروس كورونا.
وشدد هوبت على أهمية الالتزام بإرشادات التباعد الاجتماعي والابتعاد عن الآخرين بمسافة لا تقل عن مترين أثناء ممارسة هذه الرياضة ، مشيراً إلى أن المشي يساهم في تقوية عضلات الجسم كالحوض والساقين والظهر ويتخلص الجسم. من الأملاح الزائدة.
من جانبها أشارت نسرين الطريفي أخصائية التغذية والمدربة الرياضية إلى أن المشي يجب أن يكون بوتيرة سريعة نسبيًا مع تحريك اليدين بقوة ، وذلك لتدريب عضلات اليدين والظهر ، موضحة أن المشي البطيء المعروف بـ “المزرق”. ” لا يساعد.
لتحقيق أقصى استفادة من هذه الرياضة ، فضل الطريفي السير في شارع مستقيم بشكل لا يؤثر على المفاصل وخاصة الركبتين خلال ساعة في اليوم ، وفي مكان غير مزدحم بالسيارات لتجنبه. استنشاق غازات العادم.
وبينت أن للمشي فوائد عديدة ، وهي تحريك جميع عضلات الجسم ، وتجديد الدورة الدموية ، فهي طريقة سهلة لا تحتاج إلى أدوات رياضية ، حيث تنقص الوزن ، وتقوي مناعة الجسم ، مما يساهم في للوقاية من فيروس كورونا وايضا يخفف من الام المفاصل.
وأكدت استشارية السكر والدستور نيوزد الصماء الدكتورة دانا حياصات على أهمية ممارسة الرياضة بشكل عام والمشي بشكل خاص من حيث تنظيم مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكر.
وقالت إن المشي من أفضل الرياضات التي يمارسها مرضى السكر لأنه يزيد من حساسية الأنسجة للأنسولين مما يساهم في خفض نسبة السكر في الدم ويعني ارتفاع حساسية الأنسجة للأنسولين ، مشيرة إلى أن العضلات تحتاج إلى الطاقة التي يوفرها الجلوكوز وبالتالي انخفاض النسبة المئوية. بالدم.
وأشار حياصات إلى أهم المشاكل الصحية التي يعاني منها مرضى السكري من النوع الثاني وهي “مقاومة الأنسولين” والتي تسبب له مشاكل مع السمنة وزيادة الوزن ، لأن أجسامهم لا تستجيب للأنسولين مما يدفع البنكرياس إلى إنتاج هذه المادة في الجسم. بكميات أكثر من اللازم ، وبمرور الوقت يتعب البنكرياس ويفشل. في تزويد الجسم بالأنسولين ، ما يسبب مرض السكري ، وبالتالي المشي يزيد من حساسية الأنسجة للأنسولين ويقلل من مقاومته ، لأن هذه المقاومة هي المرحلة الأولى قبل مرض السكري.
من جهته ، أوضح أخصائي الطب النفسي وعلاج الإدمان الدكتور أحمد عبد الخالق ، أن المشي من العلاجات المعروفة للقلق والتوتر حيث يساعد على إفراز مادة “السيروتونين” ، مبيناً أن المشي لمدة 45 دقيقة يومياً. أفادت دراسة أعدتها منظمة الصحة العالمية أن بعد اليوم يساعد في علاج الاكتئاب الخفيف وتدني الحالة المزاجية ، ويخفف التوتر.
بدوره ، أوضح الدكتور زاهر الكسيح ، استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية ، دور هذه الرياضة في تحسين أداء عضلة القلب ، ودعم جهاز المناعة ، والوقاية من بعض سرطانات الدم ، مستغربا أن هذه الممارسة الصحية مهملة رغم سهولة حدوثها.
وأضاف: “المشي المنتظم يقلل من الإصابة بأمراض القلب التاجية بنحو 19 بالمائة ، وهذا يتناسب عكسياً مع طول المسافة التي يمشيها الشخص ، وتصبح عضلة القلب أقوى ويمكنها ضخ المزيد من الدم مع كل نبضة”.
وشدد الكسيح على أهمية المشي بانتظام ، لدوره في مقاومة حدوث عدم انتظام ضربات القلب ومنع الموت المفاجئ ، وكذلك تحسين قدرة الشرايين التاجية على التمدد ومنع تصلبها ، خاصة مع تقدم العمر ، مضيفا أن المشي بمعدل 10000 خطوة في اليوم تزيد من خلايا الدم البيضاء في الجسم مما يساهم في مكافحة العدوى والأمراض.
(بترا) رزان مبيضين

المشي في زمن كورونا ضرورة صحية

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

عذراً التعليقات مغلقة