“حماية المستهلك” تتبنى خطتها الرقابية والتوعوية لشهر رمضان المبارك

المجتمع دستور نيوز
اقتصاد الدستور
المجتمع دستور نيوز12 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
“حماية المستهلك” تتبنى خطتها الرقابية والتوعوية لشهر رمضان المبارك

دستور نيوز

عمان– غدا- تبنت حماية المستهلك خطتها لشهر رمضان المبارك لهذا العام من حيث مراقبة الأسواق والمشتريات وإجراءات توعية المستهلك ومتابعة ومراقبة مؤشر أسعار السلع التي يستخدمها المواطنون بشكل يومي في شهر رمضان المبارك ، تلقي شكاوى وملاحظات المواطنين ومتابعتها مع الجهات الرقابية ذات العلاقة.

قال الدكتور محمد عبيدات ، رئيس حماية المستهلك ، في تصريح صحفي اليوم ، إنه للعام الثاني على التوالي ما زلنا تحت تأثير جائحة (فيروس كورونا) الذي أثر على جميع مناحي الحياة وخاصة الصحية والاقتصادية. اذ كان اثره سلبيا واضحا على معظم القطاعات هذا لأن الوباء قد غيّر الكثير من الأنماط السلوكية للمستهلكين وأولوياتهم. لذلك ، يجب على جميع الجهات ذات العلاقة تكاتف الجهود والتنسيق في هذا الشهر الفضيل لتوفير جميع السلع التي يحتاجها المواطن بشكل يومي بكميات كافية وبأسعار معتدلة وبجودة عالية تتناسب مع القوة الشرائية للمواطنين الذين يعانون. من الظروف الاقتصادية الصعبة.
وأشار د. عبيدات إلى أن خطتنا لهذا العام ستكون من ثلاثة محاور ، المحور الأول الذي سيركز فيه على مراقبة الأسواق من خلال كوادر الجمعيات التطوعية المنتشرة في معظم محافظات المملكة ، حيث سيكون توافر السلع في الأسواق. رصدها ومتابعتها بكميات كافية وأسعار معتدلة وجودة عالية ومراقبة تطور تحركات أسعار السلع والتأكد من ملاءمتها للاستخدام والاستهلاك مع الحرص على عدم العبث بأوزانها.

وأوضح د. عبيدات أن المحور الثاني سيكون محور توعوي إعلامي موجه إلى المواطنين بشكل عام وربات البيوت بشكل خاص ، حيث سيكون التركيز على البيانات التوعوية للمواطنين وربات البيوت ، وحثهم على اتباع نهج سليم فيما يتعلق بأنواع الطعام سيتم تقديمه على مائدة الإفطار ، مثل التركيز على الأطعمة الصحية مثل الخضار الطازجة والدجاج الطازج. والتركيز على نوع واحد من الطعام نتيجة الظروف الاستثنائية التي نعيش فيها وعدم طهي كميات زائدة.

و د. وقال عبيدات إن المحور الثالث سيكون ذو شقين ، الجزء الأول تكافلي ، والجزء الثاني صحي. أما الجزء الأول فيركز على الجانب التكافلي والديني لدى المواطنين ، فيحثها ديننا الحق على الشعور بالفقير ومساعدة المحتاجين. وذلك لأننا يجب أن نكون يداً واحدة كهيكل مدمج ، حتى يتم مساعدة الفقراء والمحتاجين ، إما من خلال التنسيق والتعاون مع الجمعيات الخيرية المهتمة بهذا الأمر من أجل تقديم المساعدات العينية والمادية لمن تستحقه من العائلات العفيفة والفقيرة والتأكد من ملاءمتها للاستخدام أو من خلال المبادرات الفردية. المواطنون في إيصال المساعدات لمن يستحقها مع مراعاة التقيد بشروط الصحة العامة تفاديا للإصابة بهذا الوباء.
أما الجزء الثاني فسيكون محورًا خاصًا لتقديم النصائح والإرشادات الصحية المتعلقة بجائحة كورونا ، حيث سيتم التركيز في هذا الجزء على ضرورة تقديم النصائح والتعليمات التي يجب اتباعها والالتزام بها من قبل المواطنين والوافدين. الالتزام بتطبيق إجراءات السلامة العامة وكذلك الممارسات الصحية التي يجب على المواطنين اتباعها أثناء التسوق خلال فترة الصيام للوقاية من هذا الفيروس ، وكذلك حث المواطنين على الابتعاد عن الممارسات السلبية التي قد تؤدي إلى الإصابة أو انتقال هذا الفيروس.

“حماية المستهلك” تتبنى خطتها الرقابية والتوعوية لشهر رمضان المبارك

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

عذراً التعليقات مغلقة