توفر اليونيسف 200 فرصة عمل للمجتمعات الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا

المجتمع دستور نيوز
اقتصاد الدستور
المجتمع دستور نيوز12 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 6 أشهر
توفر اليونيسف 200 فرصة عمل للمجتمعات الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا

دستور نيوز

عمان – الدستور نيوز – بناء على دورها في الدعم الاقتصادي للمجتمعات المحلية والتخفيف من اثر جائحة كورونا الذي اثر بشكل كبير على الاقتصاد الاردني وخلق فرص عمل للفتيات وخفض معدلات البطالة التي تتزايد باستمرار ، يونيسف – أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) مشروع الدعم الاقتصادي للمجتمعات الأكثر تضررا من جائحة كورونا ، ويشرف على إدارة وتنفيذ مركز تطوير الأعمال (BDC) ، الذي يستهدف جميع محافظات المملكة.
يهدف المشروع الشامل إلى توفير فرص عمل للشباب والشابات في أفقر المناطق المتضررة من الوباء في الشوبك ، البتراء ، أثينا ، الحسينية ، ديسة ، وادي عربة ، الأحساء ، أثينا ، وادي الأردن الجنوبي ، خارج الخشيبة ، دبا الحنوط ، الجفر ، المريجة ، الوحيدة ، المحمدية وذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي التي تنفذ مشاريع تنموية وإنتاجية وتوفر فرص عمل للشباب والشابات على وجه الخصوص.
سيتم تنفيذ المشروع ضمن محورين رئيسيين: محور يتضمن دعم المؤسسات المحلية في المجتمعات الأكثر تضررا من وباء كورونا بمنح صغيرة لإنشاء إما مشروع إنتاجي للجمعية التي لديها أنشطة مدرة للدخل بشكل مستمر ، لتصبح مصدرا. من الدخل للجمعية والمساعدة في توظيف الفتيات بين سن 18 و 24 سنة ، أو مشروع تنموي يقدم الدعم لأفراد المجتمع المحلي من أكثر الأسر المتضررة من وباء كورونا والمجتمعات الضعيفة من حولهم ، وتوزيعها مجاناً للأسر بهدف تحقيق فرص عمل للفتيات من سن 18 إلى 24 سنة. يقدم مشروع العظم منحاً مالية لشراء المعدات أو الأدوات والمواد الخام حسب حاجة المشروع وأثره على المجتمع ، بتمويل من اليونيسف. بالإضافة إلى تقديم الخدمات الاستشارية والفنية لتحديد احتياجات المجتمع وتطوير خطط الإنتاج والتوزيع.
أما المحور الثاني فيشمل دعم الفتيات لبدء المشاريع الخاصة في المناطق الأكثر ضعفاً ، بما في ذلك الأعمال المنزلية من خلال التركيز على الفتيات من سن 18 إلى 24 سنة واللاتي يرغبن في فتح مشاريعهن الخاصة بحيث يقوم عزم بتمويل جزء من المشروع المقصود. او المشروع المسجل من جميع القطاعات. منح صغيرة لشراء المعدات والأدوات وبعض أعمال البناء الصغيرة حسب احتياجات المشروع. بالإضافة إلى تقديم الخدمات الفنية من خلال مستشارين وخبراء متخصصين في التسويق والعلامات التجارية لتصميم وتطوير العلامة التجارية (كتيبات تعريفية ، إلخ) ، وفتح حسابات على صفحات التواصل الاجتماعي في “فيسبوك” و “إنستغرام” للترويج للمنتجات والخدمات ، في بالإضافة إلى التواصل مع الأسواق المحلية.
استندت عملية اختيار الجمعيات على أسس ومعايير عالية نصت على أن تكون الجمعيات مسجلة رسمياً لمدة لا تقل عن خمس سنوات وتقدم خدمات للمجتمع المحلي ولديها قاعدة بيانات لأفراد المجتمع واحتياجاتهم ولديهم القدرة أيضاً. تقديم مشروع تنموي يحقق الاستدامة للمجتمع ويوفر فرص عمل
فيما يتعلق بالشباب ، تضمن المشروع إتاحة الفرصة للفتيات والشباب من جميع محافظات المملكة الأردنية الهاشمية في الفئة العمرية 18-24 سنة من المناطق الأكثر تضررا ، ومن لديهم إقامة رسمية وغير رسمية. المشروع ولديك القدرة على أن يصبح مشروعًا مسجلاً.
نجح المشروع منذ بدايته وحتى يومنا هذا في توفير فرص عمل لأكثر من 200 فتاة في المناطق المستهدفة من خلال دعم سبع جمعيات تنفذ مشاريع تنموية في الإنتاج الغذائي.
صرح الرئيس التنفيذي لمركز تطوير الأعمال BDC ، “نحن نعمل بكل طاقتنا في مشروع عزم – مشروع الدعم الاقتصادي للمجتمعات الأكثر تضررًا من وباء كورونا بتمويل من اليونيسف ، لأننا على دراية كاملة بالنتائج المقدمة من خلال مشروع خلق فرص عمل للتخفيف من عبء وباء كورونا على هذه المجتمعات ، خاصة في المناطق الجنوبية وبعض مناطق الفقر الأكثر تضررا من الوباء ، وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي وتفعيل دورها لتقديم الخدمات لهم. مجتمعات للإنتاج من خلال فتيات المجتمع المحلي ، وبالتالي خلق فرص عمل وتوزيع المواد الغذائية والملابس التي تم إنتاجها على تلك الأسر في تلك المجتمعات. كان للمشروع أثر كبير في خلق أنشطة اقتصادية مفقودة في تلك المناطق. نحن فخورون وفخورون بشراكتنا مع اليونيسف من خلال مثل هذا المشروع الذي يخلق فرص عمل حقيقية. “
وعبر استيتيا عن اعتزازه بثقة اليونيسف في مركز تطوير الأعمال في تنفيذ المشروع ، لا سيما الشراكة التي جمعت الجانبين على مدى سنوات وتضمنت مشاريع تنموية ساهمت بشكل كبير في دعم المجتمع المحلي والشباب ، والتي كان لها تأثير كبير على التنمية الاقتصادية والمجتمعية ، مشيرة إلى أهمية المشروع. الإصرار على تعزيز دور الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني في الحد من تداعيات أزمة كورونا التي كان لها واقع سلبي كبير على أفراد المجتمع في المناطق التي تشهد ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

توفر اليونيسف 200 فرصة عمل للمجتمعات الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا

– الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

عذراً التعليقات مغلقة