البنك الدولي: يحتاج نظام التقاعد إلى تنويع مصادر التمويل

المجتمع دستور نيوز
اقتصاد الدستور
المجتمع دستور نيوز8 أبريل 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
البنك الدولي: يحتاج نظام التقاعد إلى تنويع مصادر التمويل

دستور نيوز

عمانالدستور نيوز – عقد المنتدى الاستراتيجي الأردني جلسة حوار بالتعاون مع البنك الدولي لإطلاق ورقة سياسات بعنوان “مؤسسة الضمان الاجتماعي: نحو توسيع التغطية الاجتماعية ونظام تقاعد أكثر ملاءمة وإنصافا واستدامة”. هذا هو الحدث الثاني في إطار منتدى الإستراتيجية الأردني والبنك الدولي لإطلاق أوراق سياسات مراجعة الإنفاق العام في الأردن.
أدار الجلسة نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة علياء م. موسى ساكت ، عضو المنتدى ، أشار في بداية الجلسة إلى أن هذه المبادرة تأتي لتعزيز ودعم الجهود في تحديد العقبات التي يمكن تجنبها أو الفرص التي يجب استغلالها لتوسيع مستوى التغطية في الضمان الاجتماعي ضمن إطار مستدام. وآلية تمويل عادلة تتماشى مع البيانات والمتغيرات المختلفة التي يواجهها نظام الضمان الاجتماعي خلال مرحلة كورونا وما بعدها.
ولفت إلى ضرورة وضع استراتيجية طويلة المدى لتوسيع نطاق التغطية الاجتماعية ، خاصة وأن (53٪) فقط من إجمالي القوى العاملة تتبع مؤسسة الضمان الاجتماعي ، حيث بلغ عدد المشتركين الأردنيين النشطين 1،181،310 مشتركًا ، الأمر الذي سيساهم بدوره في تحقيق الاستقرار الوظيفي لشرائح القوى العاملة المختلفة في الأردن. .
من جهتها أكدت خبيرة الحماية الاجتماعية في مجموعة البنك الدولي مونتسيرات بلاريس أن نسبة الإنفاق الإجمالي على معاشات وتعويضات العاملين في الأردن مرتفعة وفق المعايير الدولية ، حيث تصل إلى حوالي (9٪) من الناتج المحلي الإجمالي للدولة عام 2019. وإذ يلاحظ أن نظام التقاعد في الأردن يحتاج إلى مزيد من الاعتماد على مصادر التمويل المختلفة ، ودعم النظام ببرامج الادخار الطوعية لتتناسب مع مساهمة المشتركين في الضمان الاجتماعي مع الإيرادات المحصلة من أجل زيادة مستوى استدامة برنامج.
قال البروفيسور زافيرس تزاناتوس ، مستشار الإستراتيجيات والسياسات والخبير السابق بالبنك الدولي ، إنه يتعين على الحكومة بناء نموذج إصلاح شامل على المدى الطويل ومراعاة العواقب الاقتصادية لوباء كورونا. مبينا أن الوباء شكل فرصة حقيقية للتفكير في إجراءات وتدابير استثنائية تتناسب مع حجم التحديات التي أعقبت الوباء. ربما يشكل هذا مساحة جديدة وفرصة واضحة لتكريس مفاهيم وأدوات جديدة للسياسات المستقبلية لمؤسسة الضمان الاجتماعي.
من جانبه قال مدير مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور حازم رحلة ، إن مجموعة العمل بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والأفراد العاملين لحسابهم الخاص تعد من أكثر فئات القوى العاملة عرضة لتقلبات السوق. وأكد أن المؤسسة تسعى لإدماج وإدماج جميع شرائح المجتمع في نطاق التغطية الاجتماعية في المستقبل القريب من خلال زيادة فعالية العمليات والتكنولوجيا والتميز في إدارة الموارد البشرية.
صرح وزير العمل الأسبق سمير مراد أن برامج الضمان الاجتماعي ركيزة أساسية وأحد أهم مكونات نظام حماية المجتمع. لافتا إلى الدور الحيوي الذي تساهم فيه المؤسسة في دعم مفهوم الضمان الاجتماعي لمختلف الفئات ، الأمر الذي يتطلب ضرورة تحديد أولوياتها المستقبلية بوضوح ورسم مسار يراعي كافة المعوقات الاجتماعية والاقتصادية.
شدد المدير التنفيذي لمنتدى الاستراتيجيات الأردني الدكتور إبراهيم سيف على ضرورة التركيز على البعد الديموغرافي في هيكل المنتسبين ضمن نطاق المؤسسة لأن استمرارية المؤسسة تتعلق بقدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاهها. مشتركين. وهذا يتطلب تعزيز دور المؤسسة حتى تتمكن من توفير كل الوسائل التي تساهم في زيادة إيراداتها وترشيد مستوى نفقاتها التشغيلية.
دار نقاش بين أعضاء المنتدى والمشاركين في الجلسة حول سبل تطوير إستراتيجية ديناميكية تتواءم مع بيانات الأحداث الداخلية والخارجية وقياس أهم المشاريع المستقبلية التي لها تأثير مباشر في تحقيق أعلى. العودة وتقليل المخاطر ، خاصة مع التغيرات السريعة التي يمر بها العالم.

Untitled 1 176 - الدستور نيوز

البنك الدولي: يحتاج نظام التقاعد إلى تنويع مصادر التمويل

الدستور نيوز

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.