يمتلك قطاع تكنولوجيا المعلومات الحصة الأكبر في مشروع المدينة الجديدة

المجتمع دستور نيوز
اقتصاد الدستور
يمتلك قطاع تكنولوجيا المعلومات الحصة الأكبر في مشروع المدينة الجديدة

دستور نيوز

عمان – أكد خبراء ومختصون في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن القطاع سيكون له الحصة الأكبر في مشروع إنشاء المدينة الجديدة لما يمتلكه من إمكانيات كبيرة. وأشاروا إلى أن إنشاء المدينة الجديدة سيؤثر إيجاباً على الاقتصاد ، لا سيما من خلال خلق فرص عمل واستثمارات وفرص عمل جديدة ، وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية ، فضلاً عن المواهب ورجال الأعمال. ممثل قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في غرفة تجارة الأردن م. هيثم الرواجبه ، أن القطاع سيكون له الحصة الأكبر في مشروع إنشاء المدينة الجديدة لما تمتلكه من إمكانيات كبيرة ، وضرورة إنشاء مدينة ذكية حديثة تواكب نظيراتها في دول العالم. العالم ، خاصة مع الاتجاه العالمي نحو الذكاء الاصطناعي. ولفت إلى أن الشركات الأردنية العاملة في القطاع لديها إمكانيات وخبرات كبيرة بما يكفي لتمكينها من المشاركة في إنشاء ما تحتاجه المدينة الجديدة من الخدمات وبأعلى المواصفات ، وتكييف التجارب العالمية في هذا الصدد. وأشار الرجوبة إلى أن إدخال خدمات الجيل الخامس سيسهم في تعزيز الخدمات التي تحتاجها المدينة خاصة خطط التحول الرقمي وأتمتة الخدمات والمباني الذكية القائمة على التكنولوجيا الحديثة. وتكنولوجيا المعلومات والابتكار والمشاريع الريادية. بدوره أعلن المدير التنفيذي لجمعية شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “إنتاج” م. نضال البيطار ، دعا إلى الإنفاق على التعليم وإعادة بناء نظام التعليم من مدرسة إلى جامعة ، مؤكداً أن التعليم هو الاستثمار الحقيقي ، حيث إن توجيه الإنفاق نحو التعليم ينعكس إيجاباً على تحقيق التنمية الشاملة. وقال إن التقنيات الحديثة لا تحتاج إلى مبانٍ جديدة بقدر ما تحتاج إلى أشخاص مؤهلين ومدربين لتسهيل استخدامها من قبل المواطنين. من جهته ، قال رئيس جمعية الرؤية للمستثمرين الخلويين أحمد علوش ، إن تبني نمط بناء مدن جديدة بشكل متكامل وفق بنية تحتية متطورة تساهم بشكل فعال في تحقيق خدمات تواكب المتطلبات المتزايدة ، وهو ما يمثل ينعكس في جميع القطاعات. تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ، سيتم بناء المدينة الجديدة وفق أنظمة الحاسب الآلي الهندسية بشكل يراعي التصاميم وتطوير الخدمات ، إلى جانب أهمية الاتجاه لتوفير نمط من المدن الذكية المتكاملة داخل المدينة الجديدة ، و توفير خدمات اتصالات الجيل الخامس وإمكانية مزيد من التطوير في السنوات القادمة. واعتبر علوش أن مدة المشروع طويلة مما يتطلب تطويرًا دائمًا يمتد لسنوات عديدة لمواكبة المتغيرات التي تحدث في العالم. من جهته ، قال مستشار الذكاء الاصطناعي واستشراف المستقبل المهندس هاني البطش ، إن إنشاء مدينة جديدة سيجلب وظائف واستثمارات وفرص عمل جديدة ، وجذب الاستثمار ، وكذلك المواهب والرجال. يؤدي العمل إلى تطوير صناعات جديدة ، مثل قطاعات التكنولوجيا والتصنيع والخدمات. وأضاف أن إنشاء مدينة جديدة كمدينة حضرية يعود بفوائد عديدة ؛ مثل تحسين نوعية الحياة للسكان ، وزيادة الكفاءة والاستدامة ، وتعزيز التنمية الاقتصادية ، وفرص العمل ، من خلال التخطيط وبناء مدينة باستخدام التكنولوجيا الذكية من الصفر ، ويمكن أن يكون أكثر فعالية من حيث التكلفة وأسهل في التنفيذ من تعديل المدينة الحالية. يؤدي إنشاء مدينة جديدة كمدينة ذكية إلى مجتمع أكثر ملاءمة للعيش وأكثر استدامة وازدهارًا ، حيث تستخدم المدن الجديدة التكنولوجيا والبيانات لتحسين إدارة الموارد ، مثل الطاقة والمياه ، وتقديم خدمات أفضل للمواطنين ، مثل النقل والرعاية الصحية. قطاع التكنولوجيا من خلال تخطيط وتصميم مدينة حضرية ذكية مستدامة من الصفر ، ويمكن دمج البنية التحتية للتقنية الحديثة مثل الإنترنت عالي السرعة وشبكات الجيل الخامس وتقنية المدينة الذكية من البداية مما يجعل الجديد المدينة موقعًا جذابًا لشركات التكنولوجيا والشركات الناشئة ورواد الأعمال ومراكز البحث والابتكار ، بالإضافة إلى استقطاب العمال المهرة ورجال الأعمال والمستثمرين ، موضحًا أن التركيز على التكنولوجيا في المشروع لإنشاء مدينة جديدة سيكون أداة تنمية اقتصادية قوية ، توفير فرص جديدة للشركات والمواطنين والمستثمرين. – (بترا- غادة حماد)

يمتلك قطاع تكنولوجيا المعلومات الحصة الأكبر في مشروع المدينة الجديدة

– الدستور نيوز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.