مقترح إنشاء مدينة أثاث تجمع بين المصنعين والتجار

المجتمع دستور نيوز
اقتصاد الدستور
مقترح إنشاء مدينة أثاث تجمع بين المصنعين والتجار

دستور نيوز

مقترح إنشاء مدينة للأثاث تجمع بين المصنعين والتجار أظهر تقرير لجمعية تجار ومنتجي الأثاث ، بعنوان “الصناعات الخشبية في الأردن بين الواقع والطموح” ، انخفاضاً في عدد المنشآت الصناعية في القطاع خلال السنوات الخمس الماضية. 115 في عام 2018 ، بينما انخفض عدد المنشآت الحرفية في القطاع عام 2021 إلى 2094 ، انخفاضًا من 2475 في عام 2018. وأوصى التقرير بالنهوض بالقطاع ، من خلال خفض تكاليف المنتج الوطني ، ورفع جودته ومواصفاته ، وزيادته. حصتها في السوق المحلي ، على غرار فئة “الأريكة”. التي تستحوذ الآن على حصة عالية من السوق ، ومنافس قوي للمستورد. تم اقتراح إنشاء مدينة للأثاث تجمع بين المصنعين والتجار في مكان واحد ، وتشمل ورش الإنتاج ومعارض البيع والمحلات التي تبيع مستلزمات الإنتاج مثل الأخشاب والأقمشة والدهانات والإسفنج والإكسسوارات وغيرها ، لتشمل مرافق رسمية وخدمية ، ومركز تدريب. مهمة التصميم والتطوير هي متابعة كل ما هو جديد في مجال صناعة الأثاث من موديلات وتصميمات وغيرها ، بالإضافة إلى معرض دائم لمنتجات المدينة. ، وقاعة مخصصة لعروض المبيعات ، وقسم متخصص لدراسات الأسواق الخارجية والتواصل معه ، وعرض فوائد المدينة ، حيث تلبي رغبات المستهلكين في مكان واحد ، مما يعني توفير الوقت والجهد للمستهلك وفاعلية المساهمة في الحد من الأزمات المرورية وتحقيق المدخرات والاستقرار لأصحاب الأعمال. وأشار إلى أن مدينة الأثاث تستقطب الاستثمارات الأجنبية وتزيد من الصادرات وتوفر فرص عمل جديدة وتساعد في الحد من مشكلة البطالة ورفع القدرة التنافسية للمنتج الوطني. وقد عدّد التقرير مجموعة من التحديات والعقبات التي تواجه المصنعين والتجار في قطاع الأثاث ، منها غياب الدعم وعدم وجود شركات تسويقية متخصصة معنية بدراسة الأسواق الخارجية للمساعدة في تصدير وتسويق المنتج الأردني من الأثاث خارج المملكة وغيرها. . هناك عقبة أخرى تتمثل في عدم قدرة أصحاب الأعمال في القطاع في كثير من الحالات على مواكبة كل ما هو جديد في صناعة الأثاث بسبب ضعف رأس المال المستثمر وارتفاع التكاليف لمنشأة واحدة. المعارض وورش الإنتاج ، وارتفاع نسبة مساهمة أصحاب العمل والعمال في الضمان الاجتماعي ، حيث بلغت نحو 22 بالمائة من إجمالي الأجر ، مما زاد من التكاليف من ناحية ، وعدم الرغبة في خلق فرص عمل جديدة من ناحية أخرى. . وأشار إلى أن قطاع الأثاث التجاري يضم 2،175 منها 1،243 في العاصمة عمان ، ويعاني من ارتفاع الأجور العقارية وأجور النقل المرتفعة وهو ما ينعكس في الجمارك والأسعار ، وتفاوت في قيم تثمين نفس السلعة بين جمارك المركز وأخرى ، وتكون قيمة التقدير أعلى من السعر الذي تم الشراء به من بلد المنشأ ، وما يسببه بعض التجار الجدد وعديمي الخبرة في الأسواق الخارجية عند شرائهم بضاعة بسعر أعلى من سعرها الحقيقي ، وبالتالي يتم التقدير حسب الفواتير التي لديها على الجميع حسب هذه الأسعار ، وساعات العمل في القطاع غير منظمة ، الأمر الذي يرفع التكاليف خاصة أسعار الكهرباء وأجور العمل الإضافي. وأشار التقرير إلى أن التجار يعانون من انخفاض الكميات المستوردة لكل تاجر ، وارتفاع الضرائب والرسوم. البتراء

مقترح إنشاء مدينة أثاث تجمع بين المصنعين والتجار

– الدستور نيوز

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.